القضاء الأميركي يعطل مرسوم ترامب حول الهجرة

تم نشره في الجمعة 17 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي دونالد ترامب - (أرشيفية)

واشنطن - يحظر المرسوم الثاني للرئيس دونالد ترامب حول الهجرة الذي عرقله أول من أمس قاض فدرالي عشية موعد دخوله حيز التنفيذ، مؤقتا رعايا ست دول مسلمة وكل اللاجئين الدخول إلى الولايات المتحدة.
في ما يلي النقاط الرئيسية:
يحظر المرسوم لثلاثة اشهر رعايا ست دول ذات غالبية مسلمة من الدخول الى الولايات المتحدة وهي السودان وسورية وايران وليبيا والصومال واليمن.
والمرسوم الذي يعتبر "حيويا" لامن البلاد "يحمي الولايات المتحدة من خطر الارهاب من هذه الدول ويضمن عملية تدقيق أكثر صرامة" كما قالت إدارة ترامب.
وثلاث من هذه الدول مدرجة على قائمة الخارجية الأميركية "للبلدان الداعمة للإرهاب" (إيران وسورية والسودان). وكانت الدول الثلاث الاخرى صنفت في ظل ادارة باراك اوباما بانها تطرح تهديدا (ليبيا والصومال واليمن).
قالت وزارة الأمن الداخلي ان العراق شطب من اللائحة بعد ان قدمت الحكومة العراقية "معلومات إضافية حول رعاياها لمساعدة" اجهزة الهجرة الأميركية.
يحظر المرسوم ايضا دخول اللاجئين لاربعة أشهر باستثناء اولئك الذين كان من المقرر ان يأتوا الى الولايات المتحدة قبل صدور النص.
واللاجئون السوريون الذين كان يشملهم الحظر دون تحديد فترة زمنية في المرسوم الأول باتوا يخضعون للشروط نفسها كاللاجئين الآخرين.
لتبرير المرسوم أكدت الحكومة ان حوالى 300 شخص دخلوا الى الولايات المتحدة بأوضاع لاجئين باتوا يخضعون لتحقيق في اطار مكافحة الارهاب. لكنه لم يوضح ما اذا ينتمي هؤلاء الاشخاص الى الدول الست المعنية.
والاولوية التي منحت في المرسوم الأول للاقليات الدينية لاستئناف البرنامج، الغيت.
المسافرون الذين يحملون تأشيرة صالحة لدى بدء تطبيق المرسوم غير معنيين بهذه الاجراءات ويمكنهم القدوم الى الولايات المتحدة.
والتأشيرات التي ألغيت بسبب المرسوم الأول اعيد العمل بها مطلع شباط (فبراير) بعد ان علق القضاء الأميركي تطبيقه.
والسبب الرئيسي للارباك بعد تبني المرسوم الأول وهو وضع حملة البطاقات الخضراء الذين يتحدرون من احدى الدول الست اصبح واضحا ولن يتأثروا به.
من جهة أخرى يمكن لرعايا احدى الدول الست المعنية الذين لديهم جنسية مزدوجة ان يأتوا الى الولايات المتحدة اذا كانوا يحملون جواز سفر من دولة غير معنية بالحظر.-(ا ف ب)

التعليق