رئيس لجنة بلدية مادبا: دراسة إعادة تأهيل أو نقل سوق المواشي من المدينة

تم نشره في الخميس 23 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا – تدرس لجنة بلدية مادبا الكبرى حالياً إعادة تأهيل أو نقل سوق المواشي، ووضع آلية عمل لمراقبة سوق الجمعة، وخصوصاً بما يتعلق بالشأن الصحي والإداري، وفقاً لرئيس لجنة بلدية مادبا الكبرى المهندس غسان خريسات.
وقال إن البلدية وضعت ضمن أولوية عملها حل مشكلة سوق المواشي وسوق الجمعة، تحسين مداخل مدينة مادبا بالاتجاه الشرقي والغربي، إضافة إلى تخصيص قسم لتلقي شكاوى المواطنين، مشيراً إلى أن البلدية  ستعيد تأهيل السوق الشعبي واستثماره بالشكل اللائق، حيث ستتوفر فيه كافة الخدمات التي من شأنها راحة التجار والمواطنين.
وأكد خريسات لـ"الغد" أن البلدية أحالت عطاء اسفلتية لشوارع المدينة بقيمة 900 ألف دينار، إضافة إلى عمل صيانة لحدائق البلدية الخمس لتكون متنفسا لأبناء المدينة، مشيراً إلى أنه تم حل  المشكل المرورية بشكل جذري.
ودعا المواطنين للتعاون مع الكوادر العاملة في البلدية، من خلال المحافظة على بيئة الأحياء والمناطق التابعة لحدود البلدية بعدم رمي النفايات، التي تشوه المنظر العام للمدينة ومناطقها، وبخاصة أن مدينة مادبا في مقدمة المدن السياحية التي تضم العديد من المواقع الأثرية والسياحية.
وقال إن البلدية أنهت معاناة المواطنين والتجار من مشكلة انتشار البسطات والعرائش التي تعيق حركة المرور وتشكل أزمات سير خانقة، حيث أزيلت كافة البسطات والعرائش لتوفير مساحة كافية لتجميع البسطات والباعة المتجولين للتخلص من المشاكل المرورية التي تتسبب بها، مشيراً إلى أنه تم تأهيل السوق الشعبي واستثماره بالشكل اللائق، حيث تتوفر فيه كافة الخدمات التي من شأنها راحة التجار والمواطنين.
وبين أن وضع النظافة في معظم مناطق البلدية مستقر في المناطق الخمس التابعة لها، ولا يوجد أي إشكالية بتوزيع الخدمات البيئية على المناطق التابعة للبلدية وهي (جرينة والوسية، غرناطة والعريش، الفيصلية، ماعين، المريجمات).
ونوه خريسات إلى انخفاض نسبة الرواتب للموظفين من نسبة من 70 %  إلى 48 %، ويعود ذلك إلى ارتفاع ميزانية البلدية والتي بلغت 10 ملايين و1388 ألف دينار لهذا العام، فيما كانت العام الماضي 5 ملايين دينار، يذهب منها رواتب للموظفين والعمال 3 ملايين دينار اي بنسبة تصل الى 70 %، وهي من أكبر المشاكل التي واجهت المجلس البلدي في السنوات الماضية، ما استدعى وقف التعيينات، الأمر الذي ساعد في تحسين أوضاع موازنة البلدية.
وقال إن البلدية قامت بتنفيذ إجراءات مشددة لتحصيل الأموال المترتبة على المواطنين، وبخاصة فيما يتعلق بضرائب المسقفات والإيجارات، حتى تستطيع البلدية تقديم الخدمات اللازمة للمواطنين، مشيراً إلى أن الاستثمار السياحي يقع على كاهل البلدية، وهذه فرص  للمستثمرين الى توجيه استثماراتهم إلى مادبا، حيث أن البلدية وفرت كافة التسهيلات للإجراءات المتعلقة بفتح الاستثمارات وبخاصة بما يتعلق بالاستثمار السياحي والاقتصادي، مشيراً الى أن البلدية لديها مشاريع وأفكار تنموية سوف تسهم برفد ميزانية البلدية بدخل إضافي وكما ستوفر فرص عمل عديدة لابناء مادبا.

التعليق