اصحاب وسائقو شاحنات يهددون بعدم نقل النفط الخام من العقبة

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - يعتزم أصحاب وسائقو الشاحنات العاملة على نقل النفط الخام المستورد للأردن من ميناء العقبة إلى مصفاة البترول الأردنية في الزرقاء، العودة مجددا للإضراب، احتجاجا على عدم تلبية مطالبهم التي وعدوا بها سابقا، بحسب عضو لجنة السائقين واصحاب الصهاريج الأهلية والشركات محمد ابو حجر.
 ويرفض أصحاب وسائقو صهاريج نقل النفط الخام نقل النفط الخام والمشتقات النفطية والفيول اويل بسبب احتكار شركات النفط الأردنية للنقل.
وبين سائقون واصحاب صهاريج انهم قرروا تنفيذ الاعتصام صباح اليوم (الاحد) في ساحات الاتحاد في منطقة الراشدية بهدف إنقاذ هذا القطاع من التشتت والانهيار.
وقال أبو حجر انه وبعد مرور ما يقارب السنة الكاملة عن موعد الأعلان الأول عن اعتصام قطاع النقل للنفط الخام ومشتقاته، وبعد مخاطبات ولقاءات عدة شملت وزراء ونواب وأجهزة أمنية ومن ذلك التاريخ التي تم الاعلان فيه عن الاعتصام الاول،ما زلنا ننتظر الحلول المرجوة ولكن مر عام كامل ونحن نقوم بتهدئة الجميع بما فيهم السائقين الذين يعملون على تلك الصهاريج والذي يزيد عددهم عن 2000سائق.
ودعت لجنة السائقين واصحاب الصهاريج الأهلية وبالتنسيق مع الشركات والسائقين الذين يعملون معهم، إلى الاعتصام المفتوح والتوقف عن نقل جميع المواد النفطية والنفط الخام والفيول اويل إلى جميع المناطق، وذلك ابتداء من صباح اليوم في التجمع بالعقبة في ساحات الاتحاد / منطقة الراشدية.
وبين ابو حجر فانه تم ابلاغ المناديب بالتوقف عن قطع اوراق النفط الخام من مكتب نافذ من يوم أمس بعد الساعة  الثانية عشرة ليلا، وفي حال تم قطع اوراق بالخطأ على الجميع التسريب والعودة لمشاركة السائقين في الاعتصام، لان الضرر واقع على الجميع، كذلك تم ابلاغ مناديب المشتقات النفطية الاخرى بعدم قطع اوراق كميات اليوم وفي حال تم قطع بعض الكميات بالخطأ فعلى الجميع البقاء في الاتحاد ولن يتم شطب اي ادوار في ذلك اليوم حتى نهاية الاعتصام.
ويشار إلى انه يتم تحميل حوالي 200 صهريج يوميا من رصيف النفط في العقبة إلى مصفاه البترول في مدينه الزرقاء.

التعليق