رئيس سلطة العقبة يؤكد دراسة أفكار لتنشيط المنطقة اقتصاديا

شريدة: قرار تخفيض التعرفة الكهربائية للفنادق والقطاعات الصناعية مستمر

تم نشره في الأحد 2 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً
  • مبنى سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة-(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة أن قرار تخفيض التعرفة الكهربائية للفنادق والقطاعات الصناعية مستمر دون تحديد اي سقف زمني.
وأوضح خلال لقائه اعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة العقبة وعدد من تجار العقبة أن هذا يأتي ضمن الجهود لتحفيز الطلب على هذه الخدمات، لأنه بدون ذلك ستصبح هناك بنية فندقية وخدمية غير مشغلة.
وقال العقبة تحتاج في الوقت الراهن إلى افكار جديدة ذات قيمة مضافة تجعل المنطقة الاقتصادية الخاصة مركزا عالميا.
وبين، بحضور رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي ومفوض الايرادات والجمارك في السلطة محمود خلفات ومفوض السياحة والاستثمار شرحبيل ماضي، ان الوصول الى العالمية يحتاج من سلطة العقبة الخاصة تطوير دورها مع الفاعليات الاقتصادية لخلق مزيد من النشاط التجاري والاستثماري على كافة الصعد.
وأوضح ان تحقيق هذا الهدف يحتاج الى شراكة حقيقية مع جميع الاطراف وفي مقدمتها القطاع الخاص.
وأكد انه طلب من مفوضية الجمارك والشؤون الاقتصادية التواصل مع الفاعليات الاقتصادية لتقديم افكار تنشط المنطقة اقتصاديا وتحقق رؤية الملك عبدالله الثاني لجعل العقبة أنموذجا عالميا.
وأوضح الشريدة ان اهمية هذه الشراكة ضرورة لترجمة الانطلاقة الجديدة الى واقع كزيادة عدد السياح العام 2020 الى مليون سائح وإلى مليون ونصف سائح  العام  2025، مؤكدا ان هذه الرؤية يوازيها على صعيد اقامة السائح الاجنبي استراتيجية لرفع مدة اقامته في العقبة  من  2.6 ليلة حاليا الى 4 ليالي العام 2020 وإلى 6 ليال العام 2025، وهو ما ينعكس ايضا على تحقيق السلطة لرؤيتها بتوفير 10 آلاف فرصة عمل خلال السنوات القادمة وزيادة عدد سكان المنطقة الخاصة إلى 500 الف نسمة العام 2025.
من جهته عرض الكباريتي الواقع التجاري الخجول التي تمر به العقبة منذ بداية العام الحالي، مشيرا ان غرفة تجارة العقبة تعكف على انشاء لجنة السياحة في الغرفة لإعداد برامج ترويجية لاستقطاب السياحة الاجنبية بأسعار منافسة للمنتجات السياحية في المنطقة.
واللجنة السياحية المقترحة ستضم في عضويتها ممثلا عن الفنادق والمطاعم والنقل البحري ومكاتب السياحة والسفر.
وشرحت سلطة العقبة من خلال مفوض الاستثمار والسياحة والشؤون الاقتصادية شرحبيل ماضي الانجازات التي حققتها على صعيد تدشين خطوط طيران منتظم وعارض مع دول عربية وأوروبية.
وبين ماضي المشاريع التي وضعت على جدول التنفيذ مثل المنطقة السياحية الجديدة في الحفائر الجنوبية وتطوير ساحة الثورة ونادي اليخوت ومستقبلا مدينة ملاهي واخرى للألعاب المائية.
وأكد ان مثل هذا الحوار المفتوح مع مختلف القطاعات من شأنه ان يوازن بين كافة القطاعات من خلال افكار التجار والمستثمرين لاحداث الفرق الايجابي المطلوب في النشاط التجاري والسياحي ونوعية السكان التي تحتاج العقبة الى استقطابهم.
وتحدث تجار عن همومهم وتطلعاتهم سواء على صعيد الرسوم التي تفرض على بعض البضائع او بيروقراطية الحصول على الرخصة وتجديدها، أو ادخال السيارات بصفة مؤقت واستقدام العمالة الوافدة او المعوقات التي تعيق الاستثمار.
واقترح المستثمر الاردني خلال اللقاء سامي الناصر تشكيل مجلس مشترك بين السلطة والفاعليات الاقتصادية في العقبة لتذليل العقبات امام جعل العقبة مركزا تجاريا عالميا.
وأيد الشريدة هذا المقترح بعد تأكيده على قرارات اتخذتها السلطة مثل  معاملة تجديد رخصة مستكملة الشروط تصبح سارية المفعول تلقائيا اذا لم يحصل صاحبها على اجابة بعد 48 ساعة، اضافة الى تأكيده على ان اي رخصة جديدة مستوفية الشروط تصبح سارية المفعول بعد تقديمها بأربعة عشر يوما دون رد رسمي.
وشدد الشريدة على ان الاولوية في العمل للايدي الأردنية المؤهلة وان التركيز حاليا على خلق فرص عمل الأردنيين.
واشار الى ان السلطة لا تمانع في استقدام عامل وافد لشغل وظيفة لا يوجد اردني يشغلها ولكن السلطة ستعمل على تأهيل اردني وتدريبه لمدة سنتين لاشغالها في المستقبل.
وأكدت مفوض السلطة للجمارك الدكتور محمود خليفات ان السلطة بصدد تأسيس غرفة مشتركة بينها وبين مؤسستي الغذاء والدواء والمواصفات والمقاييس بهدف التسهيل على التجار لادخال بضائعهم بما لا يخالف القانون وإنشاء مستودعات في منطقة المعامل وفق الشروط الجمركية حتى يتمكن المستوردين من تخزين بضائعهم فيها.
أما بخصوص المخازن الخاصة للتجار فاكد خليفات انه يمكن اعتمادها اذا خضعت لشروط المستودعات الجمركية حتى لا تتوفر اي اجواء لارتكاب المخالفات وجرائم التهريب.
وردا على تحذير احد التجار من اغلاق استثمارات في العقبة، اكد العين الكباريتي بان كل المصانع والاستثمارات التي تم اغلاقها كانت تورد للسوق العراقي وغادرت بعد اغلاق الحدود الاردنية العراقية.
وطلب الكباريتي من الشريدة السماح للحجاج والمعتمرين المصريين التسوق في العقبة لمدة 24 ساعة لتحريك قطاعها التجاري.
وأشار الكباريتي الى ان قرار منع هذه الفئة من التسوق في العقبة صدر من قبل احد الحكام الاداريين العام 1983 لأسباب غير معلومة.

التعليق