‘‘صرخة وطن بيئتنا حياتنا‘‘ شعار يوم النظافة الوطني

تم نشره في الأربعاء 5 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • ملصق الحملة - (ارشيفية)

ديما محبوبة

عمان - تقوم وزارة البيئة بإعلان اليوم الثامن من هذا الشهر الحالي يوم النظافة الوطني، وذلك ضمن حملة "كل الأردن بيتك" وتحت شعار "صرخة وطن بيئتنا حياتنا".
ويقول وزير البيئة الدكتور ياسين خياط "إن الوزارة تقوم ضمن حملة التوعية الإعلامية القائمة منذ آب (أغسطس) الماضي بتنفيذ خطة لتوعية أفراد المجتمع بأهمية الحفاظ على نظافة البيئة والأحراج والثروات جميعها التي تحافظ على التوازن البيئي في الأردن".
ولأهمية الحفاظ على نظافة الأماكن، سيكون يوم السبت المقبل يوم نظافة الوطن المحلي، وسمي الشعار بـ"صرخة وطن بيئتنا حياتنا" لإيقاظ أي فرد مستمع أو قارئ لهذا العنوان ولإظهار أهمية الموضوع وجديته، وخطر عدم تطبيقه واستنزاف البيئة وعدم رعايتها.
وتم اختيار 18 موقعا رئيسيا حسب الخياط في جميع المحافظات والألوية في المملكة، وذلك بناء على أولويات وزارة البيئة، سيتم تنظيفهم من الساعة العاشرة صباحا حتى الثانية بعد الظهر.
وعن مواقع التجمع، يبين أنه في العاصمة سيكون في المدينة الرياضية، وفي إربد في شارع البتراء، والكرك سيكون التجمع في شارع البيئة. والطفيلة في متنزه عابل، وفي عجلون شارع الكفرنجة باتجاة الأغوار، وفي جرش سيكون التجمع في دبين، أما مادبا فمن دوار الطيارة باتجاه جبل نيبو، والزرقاء منطقة مجمع الأمير راشد (المجمع الجديد)، وفي الضليل في مديرية القضاء حتى مجمع الضليل الصناعي، وفي الفحيص وماحص في متنزه الدير، وفي منطقة السلط في قصبة السلط في جلعاد وزي، وفي البتراء منطقة البيضا ومعان جنوبا سيكون في قصر الملك المؤسس، ودير علا الشارع الرئيسي الممتد من ظهرة الرمل لغاية مثلث كفرنجة، وأخيرا العقبة متنزة العقبة البحري.
وتعمل الوزارة على تأمين جميع احتياجات جمع النفايات من آليات ثقيلة لنقل النفايات، وقفازات لجمعها وأكياس نفايات، وما إن تتم تعبئتها سيتم نقلها إلى المكبات المخصصة لكل منطقة، والعمل بعد ذلك على تدوير ما يمكن الاستفادة منه.
وهذه الحملة الوطنية من وزارة البيئة فيها شركاء من وزارات حكومية ومجتمع مدني، في ست وزارات كوزارة التربية والتعليم، ووزارة السياحة، ووزارة الزراعة، وأمانة عمان الكبرى، والبلديات في المملكة، ومؤسسات عديدة من مؤسسات المجتمع المدني، كالهلال الأحمر والجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وجمعيات البيئة الأردنية والتي يزيد عددها على 90 جمعية، بالإضافة لبعض المؤسسات المساندة وأبدت مشاركتها في الحدث. والكثير من جهات تطوعية على تماس مع البيئة، وتساعد على التوعية بأهمية الحفاظ على البيئة مشاركة الوزارة بحملتها التوعوية والتي بدأت من من شهر آب (أغسطس) الماضي ولعامين مقبلين.
ومن الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني التي تشارك الوزارة في هذه الحملة الوطنية الجمعية الأردنية لرياضة الصيد، فيتحدث رئيسها رمزي حنظل عن دور كل مواطن أردني بالحفاظ على نظافة البيئة والثروات الموجودة في الأردن، مبينا "نحن كصيادين من أكثر الأناس تماسا مع البيئة وانتشارا في الميدان، ومع كل جولة للصيد تكون النظافة للمكان جزءا لا يتجزأ من العملية".
ويظهر أن الصياد يهتم كثيرا في البيئة، فهي أمر مباشر في حياته إن كانت نظيفة فيعني أن كل ما فيها جيد ونظيف وفي صحة جيدة، فالبيئة الوسخة وغير المهتم بها تجلب على سبيل المثال طيورا سيئة وتتأثر صحة الطيور المستوطنة، وكثيرا ما قام هو وأعضاء الجمعية بإيواء طيور وطنية من نوع الشنار وإعادتها إلى الطبيعة وكذلك السماك يتم تربيتها في مزارع خاصة والحفاظ عليها ومن ثم إرجاعها إلى موطنها الأصلي أو إلى السدود.
وحملة النظافة الوطنية، يبين حنظل أن أكثر من 15 ألف منتسب لصفحته سيشاهد دعوة لهذا اليوم و400 منتسب في الجمعية وسيشارك كل مهتم من الجمعية بهذا اليوم الوطني المهم.
أما رئيس الجمعية البيئية الأردنية علي فريحات، فيبين أن الجمعية بفروعها حول المحافظات ستقوم وتشارك في هذا اليوم وتقدم العون كله لهذه الحملة، مؤكدا أن الجمعية تقوم بشكل أسبوعي بحملات نظافة في عجلون وجرش، وتقوم أيضا بزراعة ورعاية الغابات، وخصوصا المحترق منها أو ما تم قطع أشجارها إما للتخريب أو لاستخلاص الوقود والحطب منها.
ومن خلال التوعية في هذا اليوم وغيرها من حملات المهتمة بالبيئة، سيكون الدور موجها لشيء عملي بدلا من حملات التوعية الأكاديمية فقط.
ويؤكد مدير الهلال الأحمر في الأردن، رائد الحديد، أن دورهم مساند دائما للحكومة في معظم النشاطات، وخصوصا البيئية فسيكرس هو والمتطوعون نفسه لهذا اليوم للمشاركة الفاعلة والعملية في تنظيف مناطق معينة أردنية، والعمل أيضا على إعطاء دورات توعوية في عمليات النظافة والتدوير من مخلفات صلبة وجدت في المناطق السياحية وغيرها.

التعليق