بريطانيا: العنف في جنوب السودان يرقى إلى "إبادة"

تم نشره في الجمعة 14 نيسان / أبريل 2017. 12:10 صباحاً

عنتيبي (أوغندا) -أعلنت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتيل أن استهداف مجموعات عرقية معينة بالقتل في الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان يرقى إلى "إبادة".
وقالت باتيل للصحافيين في اوغندا اول من امس، وفق ما نقل عنها متحدث باسم الوزارة يسافر معها، أن ما يجري ذو طابع "قبلي بشكل كامل، وبناء على ذلك، فهي عمليات إبادة".
وكانت باتيل عائدة من زيارة قامت بها لجنوب السودان حيث يواجه الناس "صدمة ورعبا لا يمكن لأي منا فهمهما،" وفق ما قالت لوكالة فرانس برس.
واندلعت الحرب الأهلية في جنوب السودان عام 2013 جراء صراع على السلطة بين الرئيس سلفا كير الذي ينتمي إلى قبيلة دينكا ونائبه السابق رياك مشار الذي ينتمي إلى قبيلة نوير.
وتعد دينكا ونوير أكبر مجموعتين عرقيتين في جنوب السودان.
وشارك في النزاع كذلك مجموعات صغرى في البلاد تؤيد إما الحكومة واما المتمردين وتخوض نزاعات محلية بهدف الاستحواذ على أراض.
وافاد لاجئون هاربون من جنوب السودان وكالة فرانس برس ان القوات الحكومية تكشف هوية الأشخاص بناء على اللغة والدمغ العائد الى القبيلة التي ينتمون اليها قبل قتلهم.
وفي مدينة باجوك الجنوبية، التي تعتبر متعاطفة مع المتمردين، قتلت القوات الحكومية الأسبوع الماضي 85 شخصا، وفق إفادات شهود فروا إلى اوغندا.-(ا ف ب)

التعليق