"العدل الدولية" تصدر غدا قرارها حول إجراءات ضد روسيا

تم نشره في الاثنين 17 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

لاهاي - تصدر محكمة العدل الدولية غدا قرارها بشأن الإجراءات العاجلة التي تطالب كييف بفرضها على روسيا التي تتهمها اوكرانيا بتقديم دعم مالي وبشري ومسلح للمتمردين في شرق البلاد الذي تمزقه مواجهات منذ ثلاثة اعوام.
وأكدت اوكرانيا في جلسة الشهر الماضي انها لا تسعى من خلال هذه الخطوة لدى محكمة العدل الدولية سوى الى "اجراء استقرار وتهدئة في وضع لا يمكن التكهن بتطوراته وخطورته".
ودخل شرق اوكرانيا قبل ايام عامه الرابع من المواجهات بين المتمردين الموالين لروسيا وكييف. واسفر النزاع عن سقوط حوالي عشرة آلاف قتيل منذ اندلاعه في نيسان (ابريل) 2014 بعد شهر على ضم موسكو شبه جزيرة القرم.
وتريد كييف ايضا ان يتوقف "كل تمييز" حيال الاقليات في شبه جزيرة القرم.
فاوكرانيا تعتبر ان روسيا تنتهك المعاهدة الدولية حول ازالة كل اشكال التمييز العنصري عبر اساءة معاملة تتار القرم من خلال قمع التعبير السياسي والثقافي عن هويتهم.
ولجأت كييف في منتصف كانون الثاني(يناير) إلى محكمة العدل الدولية بعدما امضت سنوات على حد قولها، في الاحتجاج على "دعم الارهاب" من قبل موسكو المتهمة بتمويل المتمردين الانفصاليين الذي يقاتلون القوات الحكومية الاوكرانية.
وتريد حكومة كييف أن تؤكد محكمة العدل الدولية أن "الاتحاد الروسي يتحمل مسؤولية دولية" عن "أعمال إرهاب ارتكبها مؤيدوه في اوكرانيا". وتشير خصوصا الى اسقاط الطائرة الماليزية بصاروخ في 17 تموز(يوليو) 2014 في شرق اوكرانيا ما أدى إلى مقتل 298 شخصا.
وتأمل كييف في أن تقدم روسيا "تعويضا عن الضرر" الناجم عن "كل عمل إرهابي سببه الاتحاد الروسي أو ساعده أو شجع عليه".
لان الأمر يحتاج إلى اشهر لتقرر المحكمة ما اذا كانت تتمتع باهلية النظر في مضمون القضية، طلبت اوكرانيا فرض اجراءات موقتة على امل ان تأمر هذه الهيئة القضائية الدولية موسكو بالامتناع عن القيام "باي تحرك يمكن ان يفاقم النزاع او يؤدي الى اتساع رقعته".
وهذا يعني وقف تحويل كل أموال أو معدات أو اشخاص من روسيا ومراقبة حدودها في شرق اوكرانيا، ووقف أي تمييز.
بعد جلسات آذار(مارس)، يفترض ان تبت المحكمة غدا في هذه الإجراءات المؤقتة.
من جهتها، نفت موسكو بحزم ادعاءات كييف مؤكدة أن "لا اساس قانونيا أو واقعيا لها" وان المحكمة لا تملك أهلية النظر في هذه القضية.-(ا ف ب)

التعليق