تكية أم علي تطلق بازارها الخيري السنوي

تم نشره في الاثنين 15 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من بازار “تكية أم علي”- (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- نظمت “تكية أم علي” الجمعة الماضي، بازار (Garage Sale) الخيري للسنة الثانية على التوالي في مركز هيا الثقافي.
وتقوم فكرة البازار على بيع مقتنيات تم التبرع بها خلال الأسابيع الماضية من عدد من المتبرعين والتي اشتملت على أدوات منزلية، إلكترونيات، ومعدات رياضية، حقائب، شالات، كتب، لوحات، اكسسوارات، ألعاب، قبعات وغيرها، والتي سيعود ريع بيعها كاملاً لدعم ومساعدة أسر “تكية أم علي” ضمن برنامج الدعم الغذائي المستدام.
واشتملت الفعالية على عدد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية لجميع الفئات العمرية، كما شارك عدد من المتطوعين في الفعالية.
مدير عام تكية أم علي، سامر بلقر، شكر كل من أسهم في إنجاح (Garage Sale) الخيري سواء كانوا من المتبرعين الذين تبرعوا بمقتناياتهم والشركات المشاركة والداعمة والشركاء من المدارس المشاركة أو وزوار البازار.
وأضاف “دعمهم ومشاركتهم بهذه الفعالية ما هو إلا دليل على إيمانهم برسالة تكية أم علي بالوصول إلى أردن خالٍ من الجوع، مما سيمكننا من توسيع عملياتنا للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر المستحقة وتوفير الدعم الغذائي المستدام لأسر تقع تحت خط الفقر الغذائي في جميع محافظات المملكة”.
مدير مديرية الاتصال والعلاقات العامة، لينا كفليان، قالت “إن الهدف من البازار بيع أغراض المتبرعين ليتم الاستفادة من المردود لبرنامج الدعم الغذائي المستدام والذي يخدم 22 ألف أسرة فقيرة من محافظات المملكة كافة عن طريق طرود غذائية شهرية، وكل طرد غذائي يحتوي على 22 مادة غذائية، ونسعى من خلال تكية أم علي إلى أن يصل عدد المستفيدين إلى 30 ألف عائلة”.
وأبدى المتطوع مصطفى الشغنوبي سعادته من خلال مشاركته في البازار لتقديم مساعدة حتى ولو كانت بسيطة للعائلات المحتاجة.
وتعمل تكية أم علي حالياً على توسعة عملياتها للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأسر المستحقة وتوسعة نشاطاتها الحالية المتمثلة بإيصال الطرود الغذائية الشهرية؛ حيث تقوم تكية أم علي حالياً بإيصال طرود غذائية شهرية إلى 18.300 أسر معتمدة، وتعمل تكية أم علي على رفع هذا العدد ليصل إلى 30.000 أسرة شهرياً قبل نهاية 2017.
و”تكية أم علي” هي منظمة غير حكومية أردنية، تأسست في العام 2003 على يد سمو الأميرة هيا بنت الحسين، لتُمثل أول مبادرة من نوعها لمكافحة الجوع في الأردن والعالم العربي.
كما أنها تُعد أول منظمة غير حكومية تقوم بتقديم الوجبات الساخنة وتوفير الإعانات الإنسانية الغذائية للفقراء والمحتاجين في الأردن ضمن برامج مستدامة.
وتبلورت فكرتها بدايةً على يد الملكة علياء منذ أكثر من 30 عاماً، وهي مُستلهمة من المفهوم الإسلامي الذي يوصي بتوفير الغذاء للفقراء وتحمل المسؤولية الاجتماعية تجاههم عن طريق رعاية الأشخاص الأقل حظاً.
و”تكية أم علي” مؤسسة إنسانية تكافح الجوع ونقص التغذية عن طريق إيصال دعم المتبرعين إلى المواطنين الأشد فقرا عبر برامج دعم غذائي صحية ومستدامة وفق منهجية علمية وضوابط شرعية تنفذ بفعالية ضمن إطار واضح من الحوكمة تضمن الشفافية والمساءلة وبناء الشراكات المحلية والأجنبية لتنسيق الجهود وتوعية المجتمع بواقع الجوع من أجل مجتمع فاعل وعيش كريم ورؤيتها تتمحور “نحو أردن خالٍ من الجوع”.

التعليق