تركمنستان تتأهب لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الخامسة للصالات

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2017. 04:03 مـساءً
  • شعار الدورة
  • المؤتمر الصحفي للاعلان عن الدورة
  • جانب من عروض الخيل

عاطف عساف

عمان - تتأهب تركمنستان لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الخامسة داخل الصالات والتي تحتضنها العاصمة عشق أباد خلال الفترة من 17 إلى 27 من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل بمشاركة 22 دولة من بينها الأردن، يتنافسون في 21 لعبة جماعية وفردية وتقام الفعاليات في القرية الأولمبية بالمدينة وهي ألعاب: السباحة والعاب القوى ورفع الاثقال وكرة السلة والتايكواندو والرقص الرياضي والكيك بوكسينج والمصارعة الحزام والمصارعة الرومانية والسنوكر الشطرنج وكرة القدم والتنس والموي تاي والسامبو والكوراش والجوجيتسو والبولينج والدراجات ووالبلياردو.

وقد استضافت تركمنستان مؤخرا ما يزيد عن 100 إعلامي رياضي من مختلف القارات بهدف التعريف والاطلاع على استعدادات هذه الدولة الفتية لانطلاق دورة يعتقد بأنها ستكون نموذجية في كل شيئ، نظرا للمنشآت الخيالية التي ستستقبل الفعاليات والتي وصفت بأنها غير مسبوقة من حيث الجمالية والفن المعماري.

الزملاء من رجال الاعلام في الوسائل المختلفة شهدوا الاحتفال الكبير الذي اقيم في مدينة عشق اباد، في ضوء العد التنازلي لبدء الدورة وبقاء 100 يوم على انطلاقها، ونظمت لهم العديد من الرحلات الساحية وغيرها، وحضروا ايضا الملتقى الاعلامي الذي اقيم على هامش هذه الاحتفالية وتحدث خلاله العديد من الشخصيات واصحاب العلاقة الذين اظهروا رحلة الاستعداد والتأهب للاستضافة والجوانب المتعلقة بإقامة هذه الدورة.

الاحتفال الذي نظمته وزارة خارجية تركمانستان بالتعاون مع اللجنة الحكومية للتليفزيون والإذاعة والتليفزيون السينمائي جاء انيقا شهد خلاله لوحات جميلة تعبّر عن الحضارة التركمانية عبر العصور ومسابقات رياضية.

وحرصت اللجنة المنظمة علي تنظيم عدد من المسابقات الرياضية والعروض قبل بدء الحفل ومن بينها شد الحبل والتايكوندو والمصارعة الجوجيتسو والخوارق الخاصة والشطرنج وكانت هذه الاعروض مثار اعجاب الحضور.

وفي اطار البرنامج الذي اعدته اللجنة المنظمة للزملاء الاعلاميين قامت البعثة الإعلامية بزيارة مدينة ماري العريقة لحضور حفل الافتتاح والتعرف علي معالم المدينة وكانت اللجنة المنظمة قد خصصت طائرة لنقل البعثة إلي المدينة أقلعت من مطار تركمانستان إلى مطار ماري وتعد مدينة ماري ذات الأهمية الثقافية والتاريخية، والتي تعود إلى العصور القديمة قامت البعثة الإعلامية عقب حضور كما قامت البعثة بزيارة المعرض الذي تتضمن الصناعات اليدوية التركمانية والحرف التقليدية مثل صناعة السجاد والآلات الموسيقية والملابس والمأكولات

وخلال الزيارة التي قام بها الزملاء لمكان إقامة الفعاليات اشاد هؤلاء بجمالية القرية الأوليمبية خاصة ومكان إقامة جميع الرياضيين وضمت القرية جميع الملاعب والصالات بالاضافة إلى أماكن الإقامة المطابقة للموصفات العاليمة وتضم ايضا مجموعة من الخدمات التي يحتاجها الرياضيون من مطاعم في عدد من المباني لاستيعاب أكبر عدد من الرياضيين، بالإضافة إلى وجود ناد صحي يحتوي على مئات الأجهزة الرياضية الخاصة باللياقة والصحة، مع وجود عياة طبية مجهزة، ومركز إعلامي لكل لعبة اضافة إلى المترو لنقل اللاعبين داخل القرية.

وخلال الزيارات التي بذل فيها العديد من المرافقين والمعنيين جهودا كبيرة للتعريف بالمدينة رافق الوفد الاعلامي العديد من الوسائل الاعلامية التي ابرزت زيارة الوفد مثلما قام التلفزيون التركمانستاني بعقد ندوة حورية شارك فيها مجموعة من الزملاء الذي ابدوا اعجابهد بما شاهدوا، وأكدوا أن تركمنستان قادرة على استضافة دورة اولمبية في الوقت الحالي في ضوء المنشآت والملاعب التي شيدت وفق احدث الاساليب المعمارية والهندسية وسط اضافة جمالية تجلب الانظار.

وكان انانساهيت كاكاييف الرجل المسؤول عن الملف الاعلامي في الدورة ونائب رئيس التلفزيون والاذاعة في تركمنستان التقى رجال الاعلام في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر اقامة الزملاء، حيث رحب كاكاييف بالزملاء الاعلاميين واوجز رحلة الاستعداد لاستضافة هذه الدورة منذ الحصول على الموافقة، وفي ضوء توجيهات الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف تصاعد العمل وتواصل الليل بالنهار لانجاز المطلوب، والآن اصبحت لاستضافة دورات قارية وعالمية وستكون هذه المنشآت في خدمة الشعب، ونوه كاكاييف إلى التجهيزات الاعلامية التي ستكون في خدمة الجميع، مثلما اعلن بأن ابواب تركمنستان ستكون مشرعة أمام جميع الاعلاميين لحضور هذه التظاهرة الرياضية الكبيرة.

واثنى كاكاييف على جهود رئيس الاتحاد الآسيوي السابق البحريني محمد قاسم الذي استطاع جمل شمل الاعلاميين في هذه الزيارة التي من شأنها المساهمة في الترويج والتحضر لانطلاق الدورة.

التعليق