محمد أبو رمان

"حدّثني أبي"

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2017. 11:09 مـساءً

يشير تقرير لمجلة الأكونومست عن "أشبال الخلافة" (نشرت الغد أمس ترجمته بعنوان "أشبال الخلافة" يكبرون: ما العمل مع جنود "داعش" الأطفال؟) إلى مشكلة معقّدة تتجاوز الجانب العسكري في هزيمة داعش أو الخلافة على "تركة أراضيه" بين القوى الدولية والإقليمية، إلى تركة أكثر خطورة تتطلب حلولاً مختلفة تماماً، من بينها موضوع الأطفال الذين تربوا على يد داعش خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وأصبحوا يحملون عقيدة التنظيم، بصورة فعّالة وعميقة.
هذا الموضوع سبق وأن تحدثنا عنه وكتبنا حوله، مراراً وتكراراً، لكن لأهميته من الضروري أن نستمر بطرق "باب الخزّان"، لأنّنا نتحدث عن آلاف الأطفال ممن أشرف التنظيم على تنشئتهم خلال الأعوام الماضية، في الأراضي التي يحكمها، وعدد آخر غير معروف ممن أتوا مع آبائهم وعائلاتهم إلى أراضي التنظيم، ممن ينتمون إلى "عائلات داعشية".
المفارقة أن التنظيم أظهر اهتماماً شديداً بموضوع الأطفال، أو من سمّاهم "أشبال الخلافة"، وركّز على عملية الإعداد والتنشئة العقائدية والعسكرية، وكأنّه يريد أن يضمن استمرار "سلالاته" حتى لو تمّ القضاء على دولته.
وخصص التنظيم لهم فيلماً بعنوان "حدثني أبي"، يعرض مشاهد لعملية تدريب لأطفال قتل آباؤهم، ويتولى التنظيم تدريبهم، فيقومون بقتل الأعداء، وعرض لمشاهد ملاحقة وقتل يقومون بها، تكشف حجم التدمير الذي حدث لنفوسهم نتيجة هذه الظروف القهرية.
وفي فيلم لاحق يعرض التنظيم فيه لعمليات انتحارية قام بها مراهقون لم يتجاوزوا الثامنة عشرة من عمرهم، وهو السيناريو الأسود، أي أن تبدأ عمليات انتحارية من قبل الأطفال والنساء في الأراضي المتبقية للتنظيم!
وفق تقرير المجلة "الأكونومست" فإنّ في العراق وحدها قرابة 2000 طفل معتقل على خلفية العلاقة مع داعش، وهذا الرقم هو بحدّ ذاته كبير جداً، ولا يجدي السجن معهم، بقدر ما قد يساهم في صقل عقائدهم الداعشية وتجذيرها!
على هامش خسارة التنظيم "دولته" يصعد السؤال الأكثر أهمية، كيف سيتم التعامل مع أطفال داعش الذين يكبرون؟ من يبقى منهم حيّاً، بعد عملية القتل والقصف الشديدة، نسبة منهم سيتم اعتقالهم في العراق وسورية، وربما يقتلون، أو يبقون في السجون، ونسبة منهم ستهرب إلى خارج الحدود، وستعود إلى بلادها، فما العمل معهم، ما هي البرامج القادرة على إعادة صياغتهم بصورة جديدة، وما هي الخبرة المطلوبة لمثل هذه الحالة؟!
مثل هذه السيناريوهات جميعاً بشعة وصادمة، وتقفز عن أساسيات حقوق الطفل ومسؤولية الظروف التي وضع فيها عما وصل إليه، بخاصة عندما نتحدث عن القتل والسجن والاعتقال في أوضاع غير إنسانية.
أردنياً، ما نزال نتعامل مع ظاهرة محدودة، وقد تمّ افتتاح دار خاصة بالمراهقين المتأثرين بتنظيم داعش، ومن عليهم قضايا حكم، تابعة لوزارة التنمية الاجتماعية، لكن من الضروري أن يكون هنالك برنامج تأهيل نفسي وثقافي وعملية إعادة إدماج، وهو أمر غير متوافر، أو محدود جداً، في أحسن الأحوال.
    ثم هنالك عدد من الأردنيين المقاتلين والقتلى في سورية والعراق، قد تعود عائلاتهم بعد نهاية التنظيم هناك، ولا توجد إلى الآن أرقام دقيقة حول عددهم، لكن المطلوب أن يكون هنالك تصوّر وبرنامج إعادة تأهيل مدروس، بخاصة أنه بدأ الانتقال في الأردن من الجهاديين الأفراد إلى العائلات والأسر الجهادية، ما يتطلب قراءات عميقة تتجاوز المعالجات الأمنية!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ثقافة حدثني ابي هي جزء من الثقافة الاردنية والفلسطينية والعربية والاسلامية (هـدهـد منظــم *اربـد*)

    الاثنين 3 تموز / يوليو 2017.
    بسم الله الرحمن الرحيم لاحقا لرسالتي السابقة ارجو ان اعلمكم بان ثقافة حديث الاب بشقيها الايجابي والسلبي هي جزء اصيل من الثقافة الاردنية والفلسطينية والعربية والاسلامية ولذلك قيل الابناء على دين ابائهم وبالتالي من هنا جاءت تسمية داعش الارهابية لفيلمها الارهابي وعليه فان خلاصة الموضوع والفكرة تكمن بالعلم والتعليم والاسرة والبيت والمدرسة فمثلا نحن ومنذ الصغر نزرع في ابنائنا الكثير من القيم والمبادئ الايجابية نحو الله والوطن بكافة مكوناته فانا اذكر على سبيل المثال وليس الحصر ان والدي رحمه الله كان اميا لا يقرا ولا يكتب ولكنه كان يتابع م تكتبه الصحف اليومية من خلالي حيث كنت اقرا له العناوين الرئيسية وكانت المصلحة متبادلة حيث يستفيد من العناوين والمضمون لا بل ويذهب الى ما هو ابعد من ذلك من خلال حديثه لي عن ادق ادق التفاصيل التي لم تكتبها الصحافة والتي حدثت في الماضي طبعا هذا فضلا عن الاحاديث اليومية والجلسات المباشرة وغير المباشرة خلاصة القول هنالك العديد من الاسر الاردنية لدينا تتابع ابنائها يوميا من خلال استماعها اليومي لما حدث معهم في كل يوم بدءا من المدرسة والاصدقاء وانتهاء بالانشطة والنشاطات ولقاءاتهم اللامنهجية في المدرسة والحي والمؤسسات الاجتماعية الاخرى والسبب يعود الى انها تريد من ذلك تعزيز الايجابيات وايضا وهو الاهم زيادة ارصدتهم من المخزون اللغوي والقدرة على الحديث والاستماع وطرح الاراء والمناقشة وتقبل الراي والراي الاخر وشكرا