الطفيلة: إغلاق طريق حيوي بأرض مواطن يتسبب بمعاناة لمستخدميه

تم نشره في الأربعاء 12 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • منظر عام لمدينة الطفيلة -(أرشيفية)

فيصل القطامين

الطفيلة – يشكل إغلاق طريق حيوي تربط بين بلدة عين البيضاء وقرية النمتة من قبل مواطن، بسبب أحقيته بجزء منها مستندا إلى قرار قضائي، معاناة لمستخدميها من المزارعين ومربي الماشية وأصحاب القلابات والشاحنات والأفواج السياحية.
وقال المواطن الذي اغلق الطريق منذ اسبوعين، إن الطريق اعتدت على أكثر من دونمات من أرضه، وإنه لديه قرار قضائي بإزالة الضرر والعودة للتصرف بحقه فيها ما لم يتم استملاكها منه قبل وزارة الأشغال لكون الطريق طريقا فرعية ونافذة.
ويستخدم الطريق مزارعون يمتلكون مزارع دواجن ومواش، وسائقو قلابات وشاحنات تنقل مواد الحصمة والرمل من مناطق تقع قريبا من قرية النمتة إلى مناطق في الطفيلة وعين البيضاء، عدا عن استخدامها من قبل الأفواج السياحية التي تأتي من البحر الميت لزيارة المواقع السياحية في محمية ضانا والبتراء والعقبة وغيرها من المواقع.
وطالب مواطنون بإعادة فتح الطريق التي تكرر إغلاقها عبر عدة أعوام مضت وآخرها كان قبل نحو أسبوعين، لتسهم في إرباك تنقلهم من وإلى مناطق مهمة، لكون الطريق تشكل رابطا حيويا بينها، بما يضطرهم إلى الدوران لمسافة تزيد على 50 كم، في طرق ضيقة تتميز بكثرة المنعطفات.
وطالبوا بتسوية القضية بين وزارة الأشغال العامة والمواطن الذي يمتلك جزءا من الطريق ولديه قرار قضائي بذلك، للتخلص من أشكال من المعاناة، خصوصا أن الطريق يعتبر طريقا سياحيا تكثر على جوانبه المتنزهات الطبيعية ويعتبر معبرا للأفواج السياحية القادمة من الأغوار والبحر والميت والتي تتوجه إلى محمية ضانا ومواقع سياحية في محافظة الطفيلة والبتراء ووادي رم والعقبة.
وأكدوا أن قلابات ذات حمولات كبيرة تسلك الطريق، والتي اضطر سائقوها إلى الدوران لمسافة طويلة تزيد على 50 كم، بطرق غير مؤهلة لمرور القلابات عبرها، لما تتميز به من وعورة ومنعطفات كثيرة تكتنفها.
من جانبه، قال محافظ الطفيلة بالوكالة المتصرف عارف كريشان إن المواطن يمتلك جزءا من ارض الطريق مستندا على قرار قضائي، ولا يمكن إلا احترام القضاء الذي لا يمكن الشك بعدالته والذي يحرص دائما على إحقاق حقوق الجميع، لافتا إلى أنه سيتم مخاطبة وزارة الأشغال العامة والإسكان بهدف تسريع عملية استملاك الأرض التي يمر منها جزء من الطريق والتي تم فتحها بطريقة خاطئة لم تراعي المخططات.
وأكد كريشان أن مخاطبات ستقوم بها المحافظة مع الجهات ذات العلاقة للسير بإجراءات الاستملاك للانتهاء منها بأسرع وقت، داعيا المواطن صاحب الأرض إلى التريث لحين الانتهاء من إجراءات الإستملاك.
وقال مدير الأشغال العامة في محافظة الطفيلة المهندس بدر الكساسبة لـ"الغد"  في وقت سابق إن الطريق الرابط بين بلدة عين البيضاء وقرية النمتة والعائدة لوزارة الأشغال العامة يمر جزء منها بأرض أحد المواطنين، والتي لم يجر حينها استملاكها بشكل نهائي، وبقيت لسنوات دون الانتهاء من إجراءات استملاكها وتعتبر طريقا حيويا نافذا تسلكه الأفواج السياحية والمزارعون وقلابات تنقل مواد بناء من مناطق قريبة من قرية النمتة. وبين الكساسبة أن إجراءات استملاك أرض المواطن المعتدى عليها ستتم في أسرع وقت بعدما تم مخاطبة وزارة الأشغال العامة حيالها، متوقعا الانتهاء منها في وقت قريب، داعيا المواطن صاحب الأرض إلى إمهال الجهات المعنية وقتا كافيا للانتهاء من  الإجراءات.
وأضاف الكساسبة أن وزارة الأشغال العامة والإسكان قامت بالتعاون مع دائرة الأراضي والمساحة برفع المساحات التي تقع عليها الطريق، لغايات تحديد مساحاتها واستملاكها بعد الانتهاء من كل تلك الإجراءات.
ولفت إلى أن عملية الاستملاك تمر بمراحل  طويلة بسبب تحري الدقة وعدم التعدي على أملاك المواطنين وتستنفد جهودا كبيرة ومضنية، خصوصا أن طرفا آخر يشترك في عملية تحديد الملكية وتحديد الاعتداء على الأراضي وتقدير وتخمين أثمانها.

التعليق