توقعات بأن يسلم قاتل الربابعة نفسه للأمن اليوم

تم نشره في الاثنين 7 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017. 08:29 صباحاً
  • الشهيد جعفر علي الربابعة- (أرشيفية)

حسين كريشان

معان– توقعت مصادر عشائرية في مدينة معان أن يقوم قاتل الشهيد جعفر الربابعة بتسليم نفسه طواعية اليوم إلى الجهات الأمنية المختصة، بعد تطمينات تلقوها من ذويه، فيما خيارات التفاوض ما تزال مطروحة أيضا ولم يغلق باب الحوار أمام بذل المساعي العشائرية الحثيثة والمكثفة بـ"اعتبار اليوم الفرصة الأخيرة" مع ذوي المطلوب.
وما تزال ضغوطات عشائرية مكثفة من قبل اللجنة المكلفة لإقناع المطلوب في حادثة الاعتداء على دورية شرطة وسط السوق التجاري في مدينة معان، والتي أدت إلى استشهاد رجل أمن وإصابة آخر، مستمرة بتسليم نفسه طواعية.
وأشارت ذات المصادر إلى أن جهود ومبادرات لجنة المتابعة العشائرية، التي شكلت لهذه الغاية من أبناء وشيوخ ووجهاء عشيرة "القاتل" تقوم بجهود مكثفة ومتواصلة لإقناع المطلوب، بتسليم نفسه إلى أجهزة الأمن وعلى مدى ثلاثة أيام وحتى ساعات  متأخرة من الليل مع ذوي المطلوب، لإقناعهم بتسليم المطلوب طواعية إلى أجهزة الأمن، وتجنيب "الخيار الأمني".
وأكدت أن اللجنة مكلفة من أجل إعطاء فرصة للجهود العشائرية بتحقيق هدف تسليم المطلوب، بعيدا عن اللجوء للحل الأمني وبالطرق السلمية، وعدم فتح المجال للحلول الأمنية للقبض على القاتل.
وكان مديرو مؤسسات أمنية ورسمية في المحافظة توافقوا مع شخصيات عشائرية على تشكيل لجنة من الشيوخ والوجهاء تكون مهمتها إجراء مساع حثيثة لتسليم المطلوب في حادثة الاعتداء على دورية الشرطة من أبناء المدينة نفسه طواعية، وخلال مدة لم يتم تحديدها للجهات الأمنية المختصة، بهدف إعطاء فرصة للجهود العشائرية وذوي المطلوب بتسليم نفسه فورا ، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، وفق مصادر عشائرية وأمنية في المحافظة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مهزلة (سميح الراوي)

    الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017.
    لماذا يعطى المجرم مهلة ؟ ألم يقتل بطل من ابطال الأمن العام؟ ألم يقتل من يسهر على حمايتنا؟
    أم لأنه ابن عشيرة لازم يقنعوا يتكرم بتسليم نفسه؟
    الأسلوب العشائري بحل المشاكل هو ركن من اركان الظلم و انعدام المساواة في الأردن و يجب أن ينتهي و يصبح القانون سيد الجميع
  • »مساعي عشائرية حثيثة طيبة نافعة باذن الله (معتوق)

    الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017.
    قال تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان".
    وورد عنه صلى الله عليه وسلم أن قال: ".. طوبى لمن كان مفتاحا للخير مغلاقا للشر ..".
    إن من أعلى الناس درجات من يبذل ما يستطيع في الدعوة إلى الخير والترغيب فيه.
    من يبذل النصيحة النافعة .. فان الناصحين مفاتيح للخير، مغاليق للشر.. ورغبتهم الدائمة في عمل الخير ودفع الاذى بحسب مقدورهم.
    لقد بارك الله يا أخي في الاعمال الطيبة وجعلها تمكث في الأرض وغيرها يذهب جفاء ...