"شرطة مادبا" تضع خطة شاملة لمكافحة إطلاق العيارات النارية والمخدرات

تم نشره في الأربعاء 23 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا – وضعت مديرية شرطة محافظة مادبا خطة شاملة لمعالجة الظواهر السلبية المحفزة للإجرام، وذلك ضمن سلسلة من المبادرات لمكافحة هذه الظواهر، والحد منها، ضمن برامج بعيدة المدى في كافة مناطق المحافظة، وفق مدير شرطة مادبا العقيد ماهر محمد الخالدي.
وأكد العقيد الخالدي  لـ "الغد" أن المديرية ستنفذ خلال الأيام المقبلة سلسلة من هذه المبادرات لمكافحة ظواهر اطلاق العيارات النارية ومواكب الأفراح  والأعراس والمناسبات وتعاطي المخدرات والفكر المتطرف وحوادث السير، وحرق المنازل، وجرائم الثأر العشائري، والمشاجرات وقضايا الإيذاء، والعنف المدرسي، والتسرب المدرسي والتجمعات أمام المدارس، والتشحيط بالمركبات وتعريض السلامة العامة للخطر، وذلك بالتعاون مع الشرطة المجتمعية وأعضاء المجالس الأمنية المحلية والفاعليات الرسمية والشعبية.
 وقال العقيد الخالدي إن الظواهر السلبية ساهمت بإحداث اختلالات بالأمن المجتمعي، وذلك من خلال المخدرات والمسكرات وجرائم العنف الأسري و اطلاق العيارات النارية في الأفراح وحوادث السير.
ونوه العقيد الخالدي إلى أن هناك تعاونا مستمرا بين جميع الجهات الرسمية والمؤسسات الأكاديمية والإدارية والدينية لتحقيق الأمن والاستقرار ومكافحة الجريمة بشتى أنواعها.
 وأضاف أن مديرية الشرطة "لن تتهاون مع مخالفي القوانين والأنظمة، وتحديداً مطلقي العيارات النارية في الأفراح والمناسبات العامة والمواكب، لأن هذه الظواهر تؤرق المجتمع، مؤكدا أن المجالس الأمنية المحلية في كل المراكز الامنية هي شريك إستراتيجي لمكافحة هذه الظواهر السلبية.
وأكد  العقيد الخالدي ان مواجهة الظاهرة تتطلب دعم الجميع، ضمن المسؤولية المشتركة ما بين المواطن والامن العام والتي ستسهم في التخفيف من الحوادث التي راح ضحيتها الأبرياء، موضحا اهمية التعاون مع الامن من أجل القضاء على المشكلة نهائياً.
 وبين ان مديرية الامن العام اتبعت جميع الوسائل والطرق اللازمة وبث البرامج والارشادات التوعوية لمواجهة مخاطر الظاهرة ، حيث تم وضع خطة متكاملة للقضاء على المشكلة، من خلال تنفيذ التعليمات والقوانين والانظمة المعمول بها والتصدي لها بحزم ضمن تطبيق القانون، موضحاً ان هناك انخفاضا ملموسا في ظاهرة اطلاق العيارات النارية بسبب زيادة الوعي لدى المواطنين بالمخاطر المترتبة على مرتكبي الظاهرة والأضرار التي ستلحق بهم وبالابرياء معا.
 وأكد أن مديرية الشرطة أوعزت لكافة المجالس المحلية الأمنية ضمن اختصاص المراكز الأمنية بتشكيل فرق عمل بالتشارك مع إدارة الجامعات لزيادة توعية الطلبة خلال الفصل الدراسي، وإضافة دعوة على بطاقات التخرج للطلبة ولذويهم تبارك لهم فرحتهم، ولدعوتهم للالتزام بالقوانين والأنظمة لعدم تعكير أجواء الفرحه لديهم وزيارتهم في أفراحهم من قبل الأعضاء والمركز الأمني.

التعليق