القرار يستهدف إنعاش حركة العقارات وحل مشكلة أزمة السكن وارتفاع الإيجارات

‘‘العقبة الخاصة‘‘ ترفع نسبة الطابقية بمناطق الى 4 أدوار

تم نشره في الخميس 14 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مبان سكنية في مدينة العقبة-(ارشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - كشف مفوض المدينة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس عبدالله ياسين أن السلطة قررت مؤخرا رفع نسبة الطابقية في بعض مناطق العقبة لتصل إلى اربعة ادوار، بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية في جميع مناطق المدينة.
وبين ياسين خلال لقاء لمستثمري قطاع الاسكان في العقبة نظمه ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني الأردني / مكتب العقبة إنّ زيادة النسبة الطابقية تساهم بإنعاش حركة العقارات، وحل الكثير من مشكلات أزمة السكن وارتفاع الايجارات، مشيرا أن البيئة في العقبة واعدة ومتطورة باستمرار، نظرا لجاذبية المدينة وزيادة سكانها بشكل ملحوظ.
وتعد أزمة الإسكان وارتفاع إيجارات الشقق من الأمور التي باتت تقلق العديد من العائلات والمواطنين في المدينة، حيث أصبح المواطنون يلجأون إلى بعض المخالفات في البناء، إما ببناء غرف على الرابع أو البناء الكامل بالقرميد أو الزينكو، مما يعرضهم للمخالفات من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أو استدعاؤهم للمحافظة لكتابة تعهد بإزالة المخالفات.
وبين ياسين أن كافة القضايا العالقة والمؤجلة والمختصة بالتنظيم والتطوير لعدة مناطق في العقبة تم الانتهاء منها ووضع الحلول المناسبة التي تحفظ للناس حقوقهم، وتمكن السلطة من تطوير تلك المناطق، بما يليق بالعقبة وقدرتها على ان تكون قبلة سياحية مميزة متخذة من طابع البحر ووقوعها عليه ميزة نسبية تضاف إلى مزايا المنطقة في مختلف المناحي.
وقال ياسين إن ساحة الثورة العربية الكبرى، والتي تعد احد المعالم التاريخية الرئيسة في العقبة وتقع على شاطئ البحر وعلى مقربة من قلب المدينة ستخضع لاعادة تأهيل بعد تجهيز العطاءات اللازمة لذلك، بحيث تتحول الساحة إلى منطقة نشطة سياحيا واثريا ومعلما يؤمه الزوار والسكان لتروي قصة المدينة والبحر والثورة العربية الكبرى التي حطت رحالها في العقبة.
وأكد ياسين ان منطقة الشاطئ الأوسط تخضع حاليا لاعاة تأهيل وتطوير بحيث تتاسب واهمية الشاطئ بصفته المتنفس الشاطئ الاقرب للمدينة، مشيرا إلى ان منطقة الحفاير ستخضع لاحكام بناء تسمح بزيادة النسبة الطابقية الى مستويات متطورة، وزيادة نسبة استغلال الارض للبناء، بما يتيح لملاك هذه المنطقة المرتفعة الثمن استغلال اراضيهم والبناء عليها بما يعود بمنافع وجدوى اقتصادية عالية.
وبين ياسين ان السلطة تجري حاليا تنفيذ شبكة لمياه الامطار بعد ان تم تحديد امكان الضعف والخلل في البنية التحتية وطبغرافية وتضاريس المدينة ووضعت الدراسات اللازمة، مشيرا ان المشروع ينفذ على على ثلاث مسارات وتستغرق من 3 أشهر إلى سنة، لكن هناك اولويات لا يمكن التأخر عن تنفيذها كالوحدات الغربية، كونها مناطق سكنية مأهولة وتنخفض عن مستوى سطح البحر بنحو 42 سم ، مؤكدا ان بعض الاعمال تم الانتهاء منها.
من جهته قال مدير مكتب الملتقى في العقبة منير رشيد ان التوصيات التي سيخرج بها الملتقى خلال الحوارية، التي حضرها مفوض شؤون المدينة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، سترفع الى الجهات ذات العلاقة من ابرزها سلطة المنطقة الخاصة، والتي تتمحور في مجملها رفع نسبة الطابقية في عدد من مناطق المدينة الاقتصادية، لان العقبة تواجه تحدي توفر الشقق السكنية في ظل محدودية الاراضي المتوفرة للبناء.
وقال رشيد أن العقبة تمتلك منظومة اقتصادية وبيئة عمل توفر ما يتطلع إليه رجال الاعمال، والباحثين عن الفرص الاستثمارية في المنطقة الخاصة.
ويوفر الملتقى قاعدة كبيرة لاطلاق المشاريع وتعزيز التعاون البيني المشترك، وبما يخدم الاقتصاد الأردني والفلسطيني من خلال تبادل الخبرات وتبني الافكار والتي تشجع على بناء المشاريع الاستراتيجية، والتي تخدم قطاع الأعمال في الأردن وفلسطين.
ويهدف الملتقى إلى تعزيز التعاون بين رجال الأعمال الأردنيين والفلسطينيين مع نظرائهم في الخارج، لاقامة المشاريع الاستثمارية وبما يمكن الأهل في فلسطين في مواجهة الاحتلال. 
يشار إلى أن ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني نظم عدة لقاءات في مدينة العقبة للتعريف بمشاريعه، حيث توجت تلك اللقاءات بافتتاح فرعه الجديد في العقبة، لما تتمتع به من مزايا اقتصادية واستثمارية جاذبة لرجال الأعمال.

التعليق