‘‘نحن نحب القراءة‘‘ الأردني يفوز بجائزة ‘‘اليونسكو‘‘ لمحو الأمية

تم نشره في الجمعة 15 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مؤسسة برنامج " نحن نحبّ القراءة " الدكتورة رنا الدجاني تتسلم جائزة "اليونسكو" لمحو الامية - (بترا)

عمان -  فاز برنامج " نحن نحبّ القراءة" الذي ولد في الاردن عام 2006 وانتشر إلى 33 دولة حول العالم بجائزة منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلم "اليونسكو" العالمية لمحو الأمية.
ويهدف بحسب مؤسسته الدكتورة رنا الدجاني إلى غرس حب القراءة الاستمتاعية لدى الأطفال عن طريق القراءة لهم بصوت عالٍ في أحيائهم من خلال متطوّعين من المجتمع المحلّي من نساء ورجال ويافعين.
وقالت  انه يقدّم نهجًا عمليًّا بكلفة قليلة وفعالية عالية مع قابلية التطبيق في بيئات مختلفة، حيث يتضمّن تدريب النساء والرجال واليافعين على القراءة بصوتٍ عالٍ في الأماكن العامة في أحيائهم من خلال قراءة الكتب للأطفال بشكل دور، وهذا ما هي عليه مكتبة "نحن نحبّ القراءة".
ويختار البرنامج كتبًا تناسب أعمار الأطفال، وتجذب انتباههم، ومحايدة في المحتوى، ومكتوبة باللغة الأم للطفل، بالإضافة إلى تعزيز حب القراءة، ويقوم البرنامج بتمكين النساء اللواتي يصبحن سفيرات قراءة بأن يصبحن قائدات في مجتمعاتهن، وينمّي حس المسؤولية عند الأطفال وأفراد المجتمع الآخرين، ويعمل كمنصّة لزيادة الوعي حول قضايا معينة كالصحة والبيئة.
واضافت ان البرنامج ، أنه تم تأسيس الآلاف من مكتبات "نحن نحبّ القراءة" في كل من لبنان، أذربيجان، تونس، العراق، الإمارات العربية المتحدّة، مصر، ألمانيا، أوغندا، ماليزيا، المكسيك، تايلاند وتركيا وغيرها من الدول.
وسبب الانتشار الواسع بحسب الدجاني هو بساطته وفعاليته في التأثير على النساء والأطفال ومختلف أفراد المجتمع ويطمح البرنامج لخلق موجة من التغيير في المجتمعات عن طريق القراءة وأن يحدث تغييرا طويل الأمد.
يذكر انه ومنذ العام 2006، تم تدريب أكثر من 3400 متطوّع، وأُطلقت أكثر من 3000 مكتبة حول العالم وأثّر البرنامج على ما يقارب 184000 طفل (60 % فتيات) وعُقدت 37,656 جلسة قراءة، وتم توزيع 211,000 قصة أطفال بشكل مجّاني على سفراء القراءة، وطوّر البرنامج بحسب الدجاني عشرة كتب تركز على استهلاك الطاقة والمياه ورمي النفايات، وعشرين قصة أطفال عن مواضيع مختلفة عن اللاجئين والترابط الاجتماعي والعدالة في النوع الاجتماعي، وتقبّل ذوي الإعاقة الجسدية والعقلية ومناهضة العنف وتقبّل الآخر.
ويتم توزيع هذه الكتب بشكل مجاني على سفراء القراءة داخل الأردن وقد تطوّر برنامج "نحن نحبّ القراءة" ليصبح معززًا لروح المبادرة في المجتمع فيكتشف النساء والرجال اليافعين القدرة لديهم ليصبحوا صانعي تغيير في مجتمعاتهم من خلال المكتبة التي يؤسسونها في أحيائهم وبعضهم بدأ بمبادرته الخاصة لخدمة مجتمعهم، عن طريق إيجاد مشكلة تواجههم ووضع حلول جذرية لها للنهضة بمجتمعهم.
وقالت دجاني ان لبرنامج "نحن نحبّ القراءة" مخرجات ملموسة لتحويل جيل كامل من الأطفال إلى قرّاء يحبّون، ويستمتعون ويحترمون الكتب عن طرق تأسيس "مكتبة في كلّ حي" في العالم، والتي يكون أثرها على تنمية المجتمع لا محدود. يشار الى ان برنامج نحن نحب القراءة فاز بعدة جوائز عالمية.-(بترا-صالح الخوالدة)

التعليق