الشمالي: إعادة النظر باتفاقية التجارة الحرة مع تركيا إذا لم تسهم بدعم الاستثمار

تم نشره في الخميس 28 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

أنقرة-الغد- بدأت في العاصمة التركية أنقرة أمس الاجتماعات الفنية لاجتماعات الدورة الثانية لمجلس الشراكة الاردني التركي برئاسة الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي عن الجانب الأردني ووكيل وزارة الاقتصاد التركي هوسون ديلمر عن الجانب التركي.
وتضمنت الاجتماعات ملفات تستهدف تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات وبخاصة الاقتصادية منها.
وقال الشمالي في افتتاح الاجتماعات التي يشارك فيها ممثلون عن وزارة الصناعة والتجارة والتموين وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية ورئيس مجلس ادارة شركة المدن الصناعية الدكتور لؤي سحويل ووفد من القطاع الخاص الأردني، ان الاردن يعتبر تركيا شريكا استراتيجيا في التعاون الاقليمي في مختلف المجالات وخاصة في الجانب الاقتصادي وعلى وجه الخصوص التجارة.
وأضاف أن اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وتركيا تعد بالأصل انجازا مهما لجهة تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وتحفيز قيام الاستثمارات في كلا البلدين الا ان الاتفاقية وللأسف لم تعد بنتائج ايجابية على المملكة حيث تفاقم عجز الميزان التجاري بقوة لصالح تركيا منذ نفاذ الاتفاقية ولم يطرأ ارتفاع على صادراتنا الى السوق التركي.
وقال الشمالي ان الحكومة وفي إطار مراجعتها لكافة اتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها بشكل ثنائي ومتعدد الاطراف ستعيد النظر باتفاقية التجارة الحرة الموقعة مع تركيا ما لم تؤد خلال الفترة المقبلة الى زيادة صادراتنا الى السوق التركي وتساهم في جذب الاستثمارات التركية للأردن. لافتا الى ان الاتفاقية لم تسهم في رفع الصادرات الاردنية الى تركيا مثلما لم ترفع حجم الاستثمارات التركية في المملكة.
واوضح ان اعادة النظر بالاتفاقية بات مطلبا للقطاع الخاص الأردني لأنه لم يتمكن من الاستفادة منها بحكم الصعوبات التي تواجهه في السوق التركي. وقد وجه رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وزارة الصناعة والتجارة والتموين الاسبوع الماضي لدراسة وتقييم كافة الاتفاقيات التجارية واعادة النظر فيها بما يحقق الفوائد المرجوة.
وخاطب الشمالي الجانب التركي قائلا: "نتمنى ان توجه الجهات التركية ذات العلاقة القطاع الخاص التركي وبخاصة المستوردين لزيادة وارداتهم من المنتجات الاردنية التي تتميز بمواصفات جودة عالية وكذلك توجيه رجال الاعمال لإقامة مشاريع استثمارية داخل المملكة والاستفادة من الفرص المتاحة وذلك لتفعيل الاتفاقية في الاتجاهين".
واضاف: "كنا نأمل ان تساهم الاتفاقية في تحقيق الاستفادة المتبادلة للجانبين من خلال ارتفاع حجم التجارة في الاتجاهين وولادة استثمارات جديدة لكن وللأسف هذه الاتفاقية لم تخدم الأردن حتى الآن بخلاف ما أكده الجانب التركي لدى التفاوض على توقيع الاتفاقية بأنها ستكون مدخلا لزيادة الاستثمارات التركية في الأردن".
وقال إن الأردن يوفر بيئة استثمارية منافسة وجاذبة وقد سبق وان تم اطلاع الجانب التركي على مجالات وفرص الاستثمار وابدى رجال الاعمال الاتراك اهتماما بالفرص المتاحة وكانت لديهم توجهات استثمارية سيما في منطقتي العقبة والمفرق مؤكدا اهمية تلك الاستثمارات لتنمية التعاون الاقتصادي بين البلدين.
وأكد الشمالي أن الاوضاع التي تشهدها المنطقة سيما الأزمة السورية واغلاق الحدود الاردنية معها قد أدت الى تراجع في حجم الصادرات الاردنية الاعتيادية الى تركيا حيث سجلت انخفاضا بنسبة 17.1% خلال العام الماضي وبلغت 80 مليون دولار فقط مقابل 96.5 مليون دولار في العام 2015.
وأشار إلى أن واردات الأردن من تركيا بلغت العام الماضي 665.2 مليون دولار وبهذا يكون العجز التجاري بين البلدين في تزايد مستمر من خلال ارتفاع الصادرات التركية للمملكة مقابل بقاء الصادرات على حالها.

التعليق