قراءات اقتصادية

أثر عوائد عمليات الخدمات المصرفية على أداء البنوك الأردنية للفترة 2006 - 2015

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

المؤلف: محمد عبدالستار جرادات

رسالة دكتوراه- جامعة العلوم الإسلامية العالمية
-----------------------------------------

هيثم حسان

عمان- تبرز هذه الدراسة الأكاديمية والعلمية أهمية الابتكار والإبداع في الخدمات المصرفية، وأثر ذلك في تحقيق العوائد للبنوك.
تهدف الدراسة المعنونة بـ"أثر عوائد عمليات الخدمات المصرفية على أداء البنوك الأردنية للفترة 2006-2015"، والتي قدمت كأطروحة دكتوراه في جامعة العلوم الإسلامية العالمية، للباحث محمد جرادات ونال على إثرها الدرجة العلمية، إلى التعرف على أثر عوائد عمليات الخدمات المصرفية (الاعتمادات المستندية، الحوالات، الكفالاتـ خطابات الضمان، الأوراق المالية، بطاقات الائتمان) على أداء المصارف الإسلامية الأردنية.
ووفق ذلك الهدف العام، فإن هذه الدراسة هدفت إلى التعرف على أثر عوائد تلك العمليات على العائد على الأصول وعلى السهم والحصة السوقية في المصارف الإسلامية الأردنية.
وهدفت الدراسة، كذلك، إلى التعرف على أثر عوائد عمليات الخدمات المصرفية على أداء المصارف الإسلامية في ظل حجم المصرف، ويتم من خلال ذلك التعرف على عوائد عمليات الخدمات المصرفية على العائد على الأصول وعلى العائد على السهم وعلى الحصة السوقية في ظل حجم المصارف.
وتحددت الدراسة بالبحث في البنك الإسلامي الأردني والبنك العربي الإسلامي الدولي في الفترة ما بين 2006 و2015.
ويتعرض الباحث في الفصل الثاني من دراسته إلى الخدمات المصرفية من حيث مفهومها وخصائصها، والعمليات والخدمات المصرفية التي تقدمها تلك المصارف الإسلامية ومفهوم الاداء المالي وأهميته ومؤشراته.
ويشير الباحث إلى أن الخدمة المصرفية شهدت جدلا واسعا في تحديد ماهيتها وتعريفها، لكنها في الإطار العام هي عملية إدارية تبنى على استراتيجيات وأساليب محددة هادفة إلى المحافظة على العملاء واستقطاب شريحة واسعة منهم، من خلال تلبية احتياجاتهم وتأمين متطلباتهم، كما عرفت بأنها أنشطة وفعاليات متميزة وغير ملموسة ولاترتبط بسلطة أو خدمة أخرى، تهدف إلى تلبية احتياجات ورغبات العملاء، كما عرفت، كذلك، بأنها ما يتوفر لدى المصرف من انشطة وعمليات يقدمها للعملاء بمقابل او دون مقابل، تلبية لاحتياجاتهم المالية الحالية والمستقبلية ويحقق المصرف من خلالها أهدافه المالية في توليد الأرباح وتعظيمها إلى غير ذلك من التعريفات.
كما تم تعريف الربح والربحية وأهميتها وأساليب تحقيقها وتعظيمها، والتحديات التي تواجهها، ومفهوم الأداء المالي وأهميته ومؤشراته وتقييمه.
أما الفصل الثالث من الدراسة فكانت حول الفريق والإجراءات مستندة إلى بيانات ومنهجية الدراسة عبر التحليل الإحصائي. وهو بمثابة فصل تطبيقي عملي على عينة الدراسة المتمثلة بالبنك الإسلامي الأردني والبنك العربي الإسلامي الدولي.
وخلص الباحث في دراسته إلى أن مؤشرات الأداء المالي للمصارف الإسلامية للفترة (2006 - 2015) أن البنك الإسلامي الأردني تميز بوجود زيادة بكل من العائد على الأصول والعائد على السهم والحصة السوقية، مقارنة بمؤشرات الأداء المالي للبنك العربي الإسلامي الدولي، ما يدل، وفق الباحث جرادات، على زيادة قدرة البنك الإسلامي على تحقيق العوائد على الأصول والأسهم وزيادة الحصة السوقية، ومن جهة اخرى، أظهرت مؤشرات الأداء في المصرفين وجود استقرار نسبي خالي من القيم الشاذة والتقلبات الحادة، ما يدل على الثبات النسبي في الصناعة المصرفية في السوق الأردنية.
وخلصت الدراسة، كذلك، إلى تفوق البنك الإسلامي بشكل واضح في القدرة على تحقيق الدخل من الخدمة المصرفية خلال الفترة (2006-2015)؛ حيث بلغ متوسط الدخل من الخدمات المصرفية في البنك الإسلامي حوالي 11 مليون في حين بلغ في البنك العربي الإسلامي الدولي 3.7 مليون دينار، وعند مقارنة نسبة الدخل من الخدمات المصرفية إلى إجمالي الدخل في المصرفين يتقلص الفارق ليصل إلى 13.42 % في البنك الإسلامي و10.68 % في البنك العربي الإسلامي الدولي، ما يشير إلى وجود تقارب بالنسب بين المصرفين في تحقيق الدخل من الخدمات المصرفية إلى إجمالي الدخل.
وأوصت الدراسة، بالاعتماد على التحليل الإحصائي واختيار الفرضيات، بضرورة أن تركز المصارف الإسلامية الأردنية على زيادة حجم الخدمات المصرفية والاهتمام بتنويعها واستخدامها لما لها من أثر مباشر على زيادة مستوى العوائد التي يحققها المصرف، واستقطاب أكبر عدد ممكن من العملاء.
كما أوصت الدراسة بضرورة أن تركز المصارف الإسلامية على استحداث خدمات مصرفية بطريقة ابتكارية وإبداعية تزيد من عوائد المصرف المالية المستقبلية.
وأكدت الدراسة انه يترتب على المصارف الإسلامية أن تقوم بإجراء دراسات جدوى للخدمات المصرفية التي تؤلد العوائد والتركيز عليها من قبل الإدارة في عمليات التسويق والترويج للخدمات المصرفية التي تقدمها المصارف الإسلامية، وبيان الاختلاف بينها وبين الخدمات المقدمة من المصارف التقليدية، وذلك بهدف تحقيق الميزة التنافسية للمصارف الإسلامية وزيادة قدرتها التنافسية.
كما دعت الدراسة إلى إجراء التقييم الدوري المناسب للخدمات المصرفية التي تقدمها للعملاء، لتأكيد ولائهم للمصرف عن طريق ضمان جودة الخدمات المقدمة واعتماد مخرجات ذلك التقييم للوقوف على الخدمات التي تولد العوائد للمصارف الإسلامية وتحقق أهدافها.. إلى غير ذلك من التوصيات.
تتسم هذه الدراسة بالعمق التحليلي، والصرامة العلمية في الكتابة وفق منهجية استند إليها الباحث لإثبات فرضياته التي قدمها في مقدمة دراسته، وتزخر هذه الدراسة بالكثير من المعلومات والتجارب التطبيقية، سيما في عينتها المتمثلة للبنك الإسلامي الأردني والبنك العربي الإسلامي الدولي، فيما لم تشر الدراسة إلى بنك صفوة الإسلامي بسبب حداثته في السوق الأردنية.
وتستحق هذه الدراسة أن تطبع بين دفتي كتاب يفيد منه طلاب المعرفة وكذلك المصارف ذاتها.

التعليق