أبو السكر: 7 ملايين دينار كلفة اللجوء السوري على بلدية الزرقاء سنويا

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

حسين الزيود

الزرقاء- قال رئيس بلدية الزرقاء المهندس علي أبو السكر إن موازنة بلدية الزرقاء البالغة 25 مليون دينار يذهب منها قرابة 7 ملايين دينار لتغطية تكلفة الخدمات التي زاد الطلب عليها جراء التواجد السوري في المدينة.
وبين أبو السكر أن اللاجئين السوريين يشكلون 20% من حجم السكان البالغ عددهم مليون نسمة في المدينة التابعة لبلدية الزرقاء، منوها أن مختلف القطاعات التي تعمل البلدية على تقديم الخدمات لها ضمن مناطق بلدية الزرقاء تواجه ضغطا وزيادة على طلب الخدمات بعد الزيادة السكانية، ما يتطلب مضاعفة الجهود لمواكبة تنفيذ العمل بشكل يتواكب مع عدد السكان.
ولفت إلى أن اللجوء السوري في مدينة الزرقاء وضمن المناطق التي تتبع البلدية وتقدم لها الخدمات في كافة القطاعات يستهلك ما نسبته 20% من حجم الموازنة في كل من القطاعات التي تقوم عليها، موضحا أن قطاع النظافة في البلدية يعمل ضمن برنامج مكثف بهدف السيطرة على النفايات، التي تزايدت بشكل واضح بعد اللجوء السوري وفي مختلف الأحياء والطرقات في المدينة.
وأشار أبو السكر إلى أن اللجوء السوري أثر في مختلف مناحي الحياة بالزرقاء، حيث ظهرت هناك مزاحمة من قبل اللاجئين السوريين للمواطنين الأردنيين في معظم المهن المختلفة، معتبرا أن امتلاك اللاجئ السوري لمهارة العمل وتدني الأجور مقابل ذلك العمل، وكذلك العمل لساعات أطول زاد من الطلب على العمالة السورية، وبالتالي ساهم بمزاحمتهم للمواطنين على فرص العمل المتوفرة في سوق العمل في محافظة الزرقاء.
وقال إن اللجوء السوري أدى إلى ضغط على مختلف القطاعات الأخرى، ومنها المياه والتعليم والصحة نظرا لطلب تلك الخدمات من الدوائر الحكومية التي تقدم فيها هذه الخدمات.
يشار إلى أن محافظة الزرقاء تحتضن مخيم الأزرق للاجئين السوريين، الذي يبلغ عدد قاطنيه المسجلين لدى مفوضية اللاجئين بحسب تصريح للمفوضية قرابة 53 ألف لاجئ سوري.

التعليق