"إرادة" يسهم بتأسيس أكثر من 10 آلاف مشروع في 15 عاما

تم نشره في الثلاثاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- قال وزير التخطيط والتعاون الدولي، عماد الفاخوري، أمس "إن برنامج (إرادة) منذ انطلاقه قبل 15 عاما أسهم بتأسيس أكثر من 10 آلاف مشروع صغير ومتوسط ومنزلي عملت على توفير ما يزيد على 26 ألف فرصة عمل تشغيل ذاتي".
وبين الفاخوري أن فئة الشباب هي المستفيد الأكبر من إجمالي عدد أصحاب المشاريع، إضافة الى الخدمات المساندة لتطوير هذه المشاريع من خلال التدريب الفني المتخصص والإداري والمالي وعمليات ضبط الجودة والتسويق، وكذلك دراسات الجدوى الاقتصادية التي زادت على 21 ألف دراسة، والعمل على تدريب ما يزيد على (8) آلاف من خريجي الجامعات والمعاهد في مؤسسات القطاع الخاص الذي وظف ما نسبته 20 % منهم في هذه المؤسسات.
جاء ذلك خلال حفل تكريم مستشاري برنامج "إرادة" المتميزين وأصحاب المشاريع المتميزة المستفيدين من البرنامج خلال العام الحالي برعاية الفاخوري.
وتم تكريم 6 مستشارين بواقع مستشارين اثنين في كل إقليم، بالإضافة الى 12 مشروعا متميزا بواقع (مشروع) من كل محافظة.
وقال الفاخوري "إن الوزارة تولي جُل اهتمامها في دعم السياسات والإجراءات الهادفة الى زيادة إنتاجية المواطن، وتحسين مستوى معيشته في جميع أنحاء المملكة، وذلك من خلال سعيها الدؤوب لدفع مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتي تتبنى العديد من المبادرات والبرامج الهادفة التي تحقق ذلك، ومنها برنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية الذي جاء بمحاوره ومكوناته المتعددة، بهدف زيادة إنتاجية الأفراد وهيئات المجتمع المحلي وتحقيق آثار إيجابية مباشرة على مستوى معيشتهم مع التركيز على المناطق الفقيرة".
وأكد الفاخوري أن برنامج "إرادة" يعمل على تقديم الخدمات الاستشارية والفنية والتدريبية ومساعدة صغار المستثمرين على اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح وتطوير مهاراتهم وقدراتهم الفنية والإدارية والتي من شأنها تعظيم فرص نجاح المشاريع، إضافة إلى المساهمة في تأهيل الخريجين الجدد من المعاهد والجامعات وتعزيز قدراتهم الذاتية للانخراط في سوق العمل وإيجاد فرص عمل مستدامة، وذلك من خلال (28) مركزاً أنشأتها الوزارة تنتشر في أنحاء المملكة كافة لتصل الى المواطنين كافة في كل بقعة من هذا الوطن الغالي.
ولفت إلى أن الوزارة تحرص بشكل مستمر على رفع أداء برنامج "إرادة" وتطويره باعتباره أحد المراجع التنموية الأساسية في المحافظات، ويقدم خدمات مهمة لتمكين المجتمعات المحلية، وهو ذراع الوزارة الفنية والاستشارية في تنمية المجتمعات المحلية للتمكين الاقتصادي، مؤكدا حرص الوزارة على أن تعكس مراكز "إرادة" في المحافظات الصورة الأفضل للوزارة وتقديم الجودة العالية في الخدمات للمواطنين وهيئات المجتمع المحلي.
وأكد الفاخوري أهمية برنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية الذي تديره وزارة التخطيط والتعاون الدولي، والتي تقوم من خلاله بتنفيذ حزمة متكاملة من الأنشطة والمبادرات التي تحقق أثرا تنمويا في المناطق المستهدفة وتوفير فرص عمل لأبنائها، بدءاً من دراسة وضع المناطق المستهدفة ودراسة أفكار المشاريع ودعمها بالخدمات الفنية والاستشارية والتدريبية اللازمة كافة، وتوفير التمويل اللازم لها سواء بتقديم منح لهيئات المجتمع المحلي المختلفة أو قروض ميسرة جداً للشباب لإنشاء مشاريعهم الخاصة بهم في مناطق تواجدهم.
وأضاف أن هذا البرنامج أسهم خلال العامين 2016 و2017 بتمويل ومتابعة تنفيذ ما يزيد على (1800) مشروع ميكروي وصغير ومتوسط للأفراد وهيئات المجتمع المحلي والشباب الريادي، وتمويل ما يزيد على (200) مشروع بنية تحتية ذات أثر مباشر في تحسين الظروف المعيشية في المناطق الفقيرة، بالإضافة الى مبادرات تنموية متعددة تستهدف الشباب والمرأة موفرة لفرص العمل ومدرة للدخل ومبادرات لتنمية وتطوير الطفل وذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع مختلف المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، إضافة الى المساعدة في تأسيس (1600) مشروع من خلال برنامج "إرادة".
ومن جانبه، قال المنسق العام لبرنامج "إرادة"، م. هشام شعبان "إن حفل التكريم لأصحاب المشاريع والمستشارين المتميزين في برنامج "إرادة" لهذا العام، والذي ينظمه البرنامج لأول مرة، يأتي لإلقاء الضوء على قصص نجاح أردنية، بذل أصحابها جهدا عاليا في تأسيس مشاريع إنتاجية متميزة في مناطقهم، وتعاونوا مع مراكز البرنامج واستفادوا من خدماته الاستشارية والتدريبية والفنية المجانية".

التعليق