نصائح للوقاية من الألم العضلي الليفي

تم نشره في الأحد 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • الإجهاد يثير أعراض الألم العضلي الليفي - (أرشيفية)

عمان- قدم موقع "WebMD" إجابات لأسئلة عديدة متعلقة بمرض الألم العضلي الليفي Fibromyalgia، منها الآتي:
* السؤال: ماذا أفعل بما أنني أجد صعوبة في القيام بنشاطاتي اليومية؟
- الجواب: بما أنك مصاب بالألم العضلي الليفي، فستمر عليك أيام جيدة وأخرى صعبة. لذلك، فعليك بتقييم وضعك في الصباح. فإن لم تنم جيدا، فعليك القيام بواجبات بسيطة في ذلك اليوم. أما إن كنت قد حصلت على نوم كاف وتشعر أن ألمك يُحتمل، فبإمكانك زيادة الواجبات نوعا ما، ولكن تذكر أن الاعتدال أمر ضروري. كما وكن مرنا، فأنت لا تعلم متى قد يتفاقم الوضع لديك. لذلك، فخذ استراحة بين الحين والآخر.
* السؤال: هل بإمكاني ممارسة الرياضة وأنا أشعر بالإرهاق بسبب الألم العضلي الليفي؟
- الجواب: في بعض الأحيان، قد تكون الحركة آخر شيء ترغب بالقيام به. لكن الحركة في الحقيقة قد تجعلك تشعر بتحسن وتزيد من طاقتك. فممارسة التمارين الرياضية غير المجهدة بانتظام يخفف الألم والإجهاد والضغط النفسي وغيرها من أعراض هذا المرض. ابدأ ببطء وهدوء ومارس تمارين رياضية كالمشي أو السباحة، حتى وإن كان ذلك لدقائق معدودة في المرة الواحدة. فإن شعرت بتحسن، يصبح بإمكانك زيادة مدة التمارين، ولكن باعتدال.
* السؤال: هل يخفف التدليك من ألم هذا المرض؟
- الجواب: يخفف التدليك اللطيف من الألم العضلي والإجهاد، فهو يستخدم في حالات عديدة لتحسين القدرة على الحركة والتخفيف من أعراض الاكتئاب والقلق.
* السؤال: ماذا بإمكاني أن أفعل للتخفيف من ألم وتيبس العضلات الناجمين عن هذا المرض؟
- الجواب: تساعد الحرارة، وخصوصا الحرارة الرطبة، بالتخفيف من الألم والتيبس العضلي الناجم عن هذا المرض، وذلك بتعزيز تدفق الدم للمناطق المؤلمة. ضع منشفة مبتلة ودافئة على مكان الألم. أو خذ حماما. كما وبإمكانك التخفيف من الألم العضلي العميق باستخدام الأكياس المثلجة، والتي يمكن تحضيرها منزليا عبر القيام بلفّ كيس من الخضراوات المجمدة بمنشفة.
* السؤال: كيف بإمكاني الحصول على نوم مريح وكافٍ؟
- الجواب: يعمل هذا المرض على تعطيل الحصول على نوم مريح وكافٍ نتيجة لما يسببه من ألم وغيره من الأعراض، أما للمساعدة على الحيلولة دون ذلك، فينصح بالنوم والاستيقاظ بالأوقات نفسها يوميا حتى في عطلة نهاية الأسبوع، كما وينصح بالالتزام بنظام مهدئ قبل النوم، من ذلك قراءة كتاب أو أخذ حمام دافئ. أما بالنسبة لغرفة النوم، فيجب أن تكون مظلمة وغير حارة ولا يوجد بها مشتتات مثل التلفزيون أو الكمبيوتر.
* السؤال: كيف بإمكاني أن أخفف من الإجهاد الناجم عن هذا المرض؟
- الجواب: إن الإجهاد يثير أعراض هذا المرض، والتخفيف من الإجهاد يساعد على تحسن الاكتئاب والقلق والإرهاق، كما ويساعد على الحصول على نوم مريح وكافٍ. لذلك، فعليك بقضاء بعض أوقات يومك بالاسترخاء والقيام بنشاط لطيف تحبه، من ذلك القراءة والمشي. كما أن بإمكانك قضاء هذه الأوقات بالتأمل وممارسة تمارين الاسترخاء.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @ LimaAbd

التعليق