الصفدي: أكبر تحد أمني بالمنطقة هو استمرار احتلال الأراضي الفلسطينية

تم نشره في الأحد 10 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير الخارجية ايمن الصفدي (يسار) خلال مشاركته بمؤتمر المنامة بالبحرين امس - (وكالات)

المنامة - اكد وزير الخارجية أيمن الصفدي ان اكبر تحد يواجه المنطقة امنيا هو "استمرار احتلال الاراضي الفلسطينية وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم المشروعة في امتلاك دولة حرة مستقلة على الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".
وقال، في كلمة له خلال الجلسة الاولى بمنتدى حوار المنامة 2017 التي عقدت امس تحت عنوان "خلق بنية أمنية إقليمية مستقرة"، ان قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب بشأن القدس "سيسبب مزيدا من عدم الاستقرار في المنطقة، لانه يخالف المواثيق الدولية ويجعل الوضع في الشرق الاوسط مليئا بالمرارة والإحباط".
ولفت الى ان المصدر الاساسي للنزاع سيوفر بيئة حاضنة للإرهاب، نتيجة هذا الاحباط والشعور بالظلم، ما يتطلب وضع حد لهذا الشعور وتحويله الى امل، "وبخلاف ذلك لن نصل في حربنا ضد الارهاب والتطرف الى خاتمة نطمح اليها".
واكد انه "ما يزال امامنا طريق طويل كي نصل الى بنية امنية مناسبة للعمل بفعالية ضد التحديات الماثلة في المنطقة، مع ضرورة تحديد مصادر الخطر والتكافل في مسألة الامن".
وبين انه لا يمكن القبول بتدخل الآخرين في شؤوننا، وان على الجميع ان يعلم بأن التدخل في شؤون العالم العربي لن يؤدي الا الى نزاعات غير مرغوب فيها.
واشار الصفدي الى تحد آخر يواجه دول المنطقة يتمثل بوجود 10 ملايين طفل بدون اي مدرسة، ما يعرضهم للغرق في براثن الجهل والأمية التي يغيب فيها الأمل وفرص التنمية، داعيا للتفكير والتخطيط الجماعي للتخفيف من حدة هذه التحديات وضمان الوصول الى المستقبل المزدهر الذي ينشده الجميع.
من جهته، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الامارات العربية المتحدة الدكتور انور قرقاش خلال المنتدى ان قرار الرئيس ترمب بشأن القدس "يعطي المتطرفين ذريعة لتعزيز خطاب الكراهية، وليس نابعا ذلك من اهتمامهم بقضية القدس وإنما من اهتمامهم بالاستقطاب الحالي الذي نشهده حاليا".
على صعيد متصل، بحث الصفدي مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط والتنمية أليستر بيرت، التقاه على هامش مشاركتهما بحوار المنامة أمس تبعات القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى القدس.
وأكد الصفدي في كلمة بالحوار أن أهم الأخطار التي تهدد أمن المنطقة تشمل استمرار الاحتلال الإسرائيلي، والإرهاب والتطرف والتدخلات الخارجية، وغياب الآفاق السياسية، وشح الفرص الاقتصادية والفشل في توفير التعليم لملايين الأطفال العرب. - (بترا)

التعليق