بوتين يدعو للتفاوض حول القدس واردوغان يشن هجوما على واشنطن

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً

عواصم - دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس في القاهرة إلى استئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية فورا للتفاوض حول كل القضايا "بما فيها وضع القدس".
فيما، قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن الولايات المتحدة "شريكة في سفك الدماء" بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وكان بوتين وصل إلى القاهرة ظهرا عقب زيارة مفاجئة إلى قاعدة حميميم الروسية في سورية أمر خلالها بسحب الجزء الأكبر من القوة العسكرية الروسية في هذا البلد.
وقال بوتين انه يرى "ضرورة الاستئناف الفوري للمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية المباشر حول كل القضايا المتنازع عليها، بما فيها وضع القدس"، وفقا لترجمة فورية رسمية إلى العربية خلال مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي عقد إثر جلسة مباحثات ثنائية اعقبتها جلسة موسعة ضمت اعضاء الوفدين في قصر الاتحادية الرئاسي بضاحية مصر الجديدة (شرق القاهرة).
وكان بوتين يشير بذلك بشكل غير مباشر إلى معارضته لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وببدء إجراءات نقل السفارة الأميركية اليها.
وأضاف بوتين، موضحا موقفه، "لابد من اتفاقات (للسلام) عادلة وطويلة المدى تحقق مصالح" الطرفين مشددا على أن موسكو تعتبر "كل ما يستبق نتائج المفاوضات (بين الطرفين) عديم الجدوى".
من جهته قال السيسي إن محادثاته مع الرئيس الروسي تطرقت إلى الأوضاع التي شهدتها القضية الفلسطينية في الأيام القليلة الماضية على خلفية قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس، "وما لتلك التطورات من آثار خطيرة على مستقبل الأمن والسلم في المنطقة".
وتابع "أكدت للرئيس بوتين أهمية الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، وضرورة العمل على عدم تعقيد الوضع بالمنطقة من خلال اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام في منطقة الشرق الأوسط".
وفور انتهاء المؤتمر الصحفي، غادر بوتين القاهرة إلى تركيا حيث سيجري محادثات مع نظيره رجب طيب اردوغان حول سورية واعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، بحسب ما أعلنت الرئاسة التركية.
من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن الولايات المتحدة "شريكة في سفك الدماء".
ويعارض اردوغان بشدة قرار ترامب حيث سعى إلى تعبئة العالم الإسلامي ضده داعيا إلى قمة للدول الإسلامية في اسطنبول بتاريخ 13 كانون الأول(ديسمبر).
وقال الرئيس التركي الذي يعتبر نفسه مدافعا رئيسيا عن القضية الفلسطينية إن "مقاومة" المسلمين لن تتوقف حتى اقامة دولة فلسطينية مستقلة.
وقال في خطاب بأنقرة "لن يتمكنوا على الإطلاق من ازالة الدماء" التي سفكت عقب القرار.
وأضاف "عبر اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، أصبحت (الولايات المتحدة) شريكة في سفك الدماء. لا نعترف بهذا القرار ولن نعترف به".
وأكد اردوغان أن "التخريب والقسوة" في القدس لن يدوما قائلا إن "من يعتقدون أنهم يمتلكون القدس اليوم، لن يجدوا أشجارا يختبئون خلفها" في المستقبل.
وأثار تحرك ترامب تظاهرات غاضبة في أنحاء العالم الإسلامي وأعمال عنف دامية في الأراضي الفلسطينية.
وحذر اردوغان من أن قمة منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول يوم  غدا ستشكل "نقطة تحول" في المسألة.
ودخل اردوغان في سجال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد الماضي حيث وصف الرئيس التركي إسرائيل بـ"الدولة الإرهابية" التي تقتل الأطفال.
ورد نتنياهو بعد ساعات متهما اردوغان بقصف الأكراد ودعم "الإرهابيين".
لكن اردوغان لم يأت على ذكر نتنياهو في خطابه الأخير.
وأعلنت تركيا وإسرائيل العام الماضي نهاية أزمة نشأت بينهما على خلفية اقتحام وحدة من القوات الإسرائيلية سفينة مساعدات كانت متجهة إلى غزة في 2010، ما أدى إلى استشهاد عشرة نشطاء اتراك. -  (ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بوتين يدعوا للتفاوض حول القدس؟؟؟ (يوسف صافي)

    الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    ما يقرأ من دعوة بوتين وإ‘علانه انسحاب القوات الروسيه المفاجئ في ظل الظروف التي تعيشها المنطقه وبعد اعوذ بالله مما أخاف وأحذر ؟؟؟ سوى الإصرار من الجانب الأمريكي على موقفه وهذا يضع المنطقه قاب قوسين اوادنى من هجوم اسرائيلي خاطف سيطال سوريا ولبنان ا ومن ثم عملية في غزه ب اختلاف عن سابقتها "جز العشب " لتطال جذوره " ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه " الا حانت الصحوه؟؟؟