معان تودع العام بتحديات منع انتشار "إنفلونزا الخنازير"

تم نشره في الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2017. 04:00 صباحاً
  • إنفلونزا الخنازير

حسين كريشان

معان– في جو من الخوف والقلق، تودع محافظة معان العام2017، لتدخل عامها الجديد وقد أطاح انتشار فيروس (H1N1) المعروف بـ "انفلونزا الخنازير" الشعور بالأمان الصحي لدى ابنائه، بعدما سجلت عشرات الإصابات بالمرض ووفاة سيدة في الثلاثين من عمرها.
ومع ظهور أول حالة مرضية في المحافظة بمنطقة الجفر جنوبي معان، سيطرت حالة من الهلع بين المواطنين الذين بدأوا بمراجعة المستشفيات والمراكز الصحية بأعداد فاقت المئات.
وعاشت المحافظة ما يمكن تسميته بـ "أجواء مربكة صحيا"، فيما امتنع أولياء أمور عن ارسال ابنائهم للمدارس، خوفا عليهم من الاصابة بالمرض، الذي سجل انتشارا وصف "بالسريع" بعد ظهور أول إصابة.  
ورغم انخفاض أعداد المراجعين للمستشفيات في الآونة الأخيرة عما كانت عليه منذ تسجيل أول اصابة، غير ان الخوف ما يزال ينتاب أبناء معان من عودة انتشار واسعة للمرض.  
وبحسب مصادر رسمية وطبية في مستشفى معان الحكومي، انخفضت نسبة المرضى المراجعين إلى عيادات الاختصاص وقسم الطوارئ والصيدلية والسجل الطبي في مستشفى معان الى 30 %، بعكس ما كان عليه عند ظهور مرض "إنفلونزا الخنازير" إذ شهدت تلك الفترة ارتفاعا بأعداد المرضى المراجعين وصل لنحو 1000 مريض يوميا راجعوا مختلف مرافق المستشفى.
وأرجعت المصادر هذا الانخفاض، الى حالة التأهب القصوى والإجراءات الاحترازية من قبل الكوادر الطبية والتمريضية التي في المستشفى منذ تسجيل أول حالة إصابة بالمرض، اضافة الى اجراءات العزل السريعة التي تتخذ عند تسجيل أي إصابة.
 وسجلت المستشفيات والمراكز الصحية في معان 28 حالة مرضية مصابة بهذا المرض منذ ظهوره في منطقة الجفر.
 وكشف مدير صحة محافظة معان الدكتور تيسير كريشان ان 400 حالة مرضية تعاني من أمرض تنفسية راجعت المراكز الصحية في مناطق الجفر والمريغة والهاشمية في البادية الجنوبية بمعان منذ ظهور أول حالة مصابة بمرض H1N1 المعروف بـ "إنفلونزا الخنازير" في منطقة الجفر.
وبين كريشان أن 120 حالة مرضية راجعت مستشفى معان الحكومي ومستشفى الملكة رانيا في البتراء أغلبهم من منطقة الجفر، مؤكدا أنه وبعد التشخيص الطبي والمخبري تبين أن 28 حالة أصيبت بمرض H1N1، وأجريت لهم العلاجات والرعاية الطبية المكثفة وغادروا جميعا المستشفيات، باستثناء 8 أشخاص مصابين بالفيروس ما زالوا يتلقون العلاجات والرعاية الطبية المكثفة في مستشفيات معان، وحالتهم الصحية جيدة ويتماثلون للشفاء التام، ومن المتوقع خروجهم خلال الأيام المقبلة.
 ويعتبر كريشان أن الوضع الصحي في المنطقة مسيطر عليه، ولا داعي للخوف أو القلق، بعد أن أصبح مرض "إنفلونزا الخنازير" في طريقه إلى الانحسار، إذ تشير الدلائل والمعطيات أن الإصابات في تناقص، إذ لم يتم تسجيل أي حالة مرضية جديدة بـ "إنفلونزا الخنازير" خلال 6 أيام الماضية.
وما تزال الكوادر الطبية والتمريضية في المستشفيات والمراكز الصحية في المحافظة في حالة تأهب قصوى لحين أن تصبح المنطقة خالية من الفيروس بشكل نهائي،  فيما تواصل وزارة الصحة  جهودها المكثفة  من خلال متابعة الإجراءات المتبعة على أرض الواقع للسيطرة على المرض ومنع انتشاره ومعالجة الحالات المصابة والإجراءات الوقائية والتوعية التثقيفية التي تنفذها الجهات المعنية.

التعليق