الحنيفات: 135 مرشدا زراعيا يبدأون عملهم مع المزارعين

تم نشره في الاثنين 8 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • وزارة الزراعة- (أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان- يبدأ 135 مرشدا زراعيا العمل مع المزارعين، للتأكد من اتباعهم أساليب زراعية حديثة، لحماية وتنوع المنتجات، وخلوها من المتبقيات الزراعية، وفق وزير الزراعة خالد الحنيفات.
وبين الحنيفات في تصريح لـ"الغد" أن "موازنة وزارة الزراعة للعام الحالي، ارتفعت نحو 7 ملايين دينار مقارنة بالعام الماضي، لتبلغ 68 مليون دينار، بنسبة 11.4 %، منها 46 مليون دينار، خصصت للنفقات الجارية، و22 مليونا للنفقات الرأسمالية".
وقال إن الوزارة ستركز على 6 محاور، أولها الإرشاد الزراعي، اذ سيضم بناء على الهيكلة الجديدة للوزارة، مركز الإرشاد الزراعي لها، وسيستحدث 120 شاغرا فنيا، بينهم 50-60 مهندسا زراعيا جديدا.
ولفت الحنيفات الى ان هؤلاء المهندسين سيلحقون بالمركز، ليُصبِح عددهم مع الموجودين سابقا 135، وسيكون كل منهم مسؤول عن منطقة زراعية، تضم عدة مزارع يشرف عليها.
وتدير الوزارة برامجها ضمن 5 مشاريع رئيسة؛ هي: الادارة والخدمات المساندة وتستحوذ على 43.5 %، او 2.9 مليون دينار، والثروة الحيوانية والبيطرة والمختبرات، وتستحوذ على 10.4، او 10.2 مليون دينار، من مخصصات الموازنة.
ومن اجمالي الموازنة ايضا؛ تستحوذ برامج: الحراج والمراعي وتطوير المشاتل على 10.5 %، والانتاج النباتي والوقاية على 10 %، وتطوير واستصلاح الاراضي على 8.5 %.
اما المحور الثاني، وبحسب الحنيفات فستنشأ مديرية للتنمية الريفية وتمكين المرأة، ليكون لها دور في الحد من الفقر والبطاله في أطراف المحافظات الريفية والبادية، وسيمول هذا البرنامج بقروض من غير فوائد ومنح، تصل الى 7 ملايين دينار، كما سيبنى معرض دائم في كل محافظة لعرض المنتجات الريفية.
وسيركز المحور الثالث، على أتمتة مديرية البيطرة، والإنتاج الحيواني لتحسين سلالات حيوانية، ومتابعة مربي الثروة الحيوانية، ووصول دكاترة البيطرة التابعين للوزارة لمزارعهم في حال ظهور أي من الأمراض الحيوانية، وحصرها قبل انتشارها، مع توزيع المطاعيم على المزارعين.
أما بالمحور الرابع، فستعاد هيكلة هندسة الإجراءات، إذ ستؤتمت، ويحد من التواصل بين المراجع والموظف، للوصول للخدمات المسجلة، بسرعة زمنيه قياسية، ومتابعه أي تأخير للمعاملات، انسجاما مع نظام الحكومة الالكترونية.
فيما سيركز المحور الخامس، على التحريج عبر زيادة المساحات المحرجة كما ونوعا، وتحريج اطراف سدود: الموجب، وادي العرب، الملك طلال، وغيرها من السدود.
أما المحور السادس، فسيوسع التسويق الزراعي وتفتح أسواق جديدة، وتخفيف الحلقات التسويقية، وإنشاء شركة تسويق زراعية فلسطينية العام الحالي.

التعليق