الجزء الجديد من فيلم ‘‘جومانجي‘‘ يتصدر شباك التذاكر

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • ملصق فيلم "جومانجي"- (ارشيفية)

لوس أنجليس- حافظ فيلم "جومانجي: ويلكام تو ذي جانغل"، وهو تتمة الفيلم الشهير الصادر العام 1995، على صدارة شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية، بحسب أرقام مؤقتة أصدرتها شركة "اكزبيتر ريليشنز".
وحقق هذا الفيلم لجايك كاسدان ويشارك فيه خصوصا دواين "ذي روك" جونسون، إيرادات قدرها 36 مليون دولار في الأسبوع الثاني لعرضه ليصبح مجموع ايراداته إلى 244.4 مليون دولار رغم الانتقادات اللاذعة التي طاولته.
وتقدم تاليا على فيلم الرعب "انسيدييس: ذي لاست كي" لآدم روبيتل. وفي الأيام الأولى لعرضه، نال هذا العمل وهو رابع أجزاء سلسلة "انسيدييس" إيرادات قدرها 29.3 مليون دولار.
وتقدم الفيلم على "ستار وورز: ذي لاست جيداي" الذي حل ثالثا بعدما حقق إيرادات قدرها 23.6 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع. وقد تخطى إجمالي عائدات هذا الجزء الثامن من سلسلة "حرب النجوم" في أسبوعه الرابع 572 مليون دولار في أميركا الشمالية منذ بدء عرضه.
وفي المرتبة الرابعة، حل فيلم "ذي غريتيست شومان" الذي يروي قصة الساحر ب.ت. بارنوم ويؤدي دوره هيو جاكمان. وخلال ثلاثة أسابيع، حقق الفيلم ايرادات قدرها 76.9 مليون دولار من الايرادات.
وتلاه في المرتبة الخامسة فيلم "بيتش بيرفكت 3" ثالث أجزاء السلسلة بشأن جوقة بيلاس التي تجتمع مغنياتها في جولة مثيرة في الخارج (10.2 ملايين دولار في أسبوعه الثالث و86 مليونا في المجموع).
أما المرتبة السادسة فاحتلها فيلم "فرديناند" بتراجع مركز واحد عن الأسبوع الماضي محققا 7.7 ملايين دولار (70.5 مليون دولار منذ بدء عرضه قبل أربعة أسابيع).
وتبعه في المرتبة السابعة فيلم "موليز غايم" محققا إيرادات قدرها 7 ملايين دولار (14.2 مليون دولار في مجموع عائداته خلال أسبوعين).
وحافظ على مركزه الثامن فيلم "داركست آور" محققا عائدات قدرها 6.4 ملايين دولار (28.4 مليون دولار منذ بدء عرضه).
أما المرتبة التاسعة وبتراجع ثلاثة مراكز عن تصنيف الأسبوع الفائت، فكانت من نصيب فيلم الرسوم المتحركة "كوكو" مع ايرادات قدرها 5.5 ملايين دولار (192 مليون دولار منذ بدء عرضه قبل سبعة أسابيع).
وفي ختام التصنيف، حل فيلم "آل ذي ماني إن ذي وورلد" عاشرا مع 3.5 ملايين دولار (20.1 مليون دولار في المجموع في الأسبوع الثاني لعرضه).-(ا ف ب)

التعليق