"التكافل" تطلق مبادرة "مساحتي" في الرمثا

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

الرمثا- أطلقت جمعية التكافل الخيرية، وبالشراكة مع منظمة "آكتد" والمركز الوطني لحقوق الإنسان مبادرة "مساحتي"، بهدف إيجاد مساحات خضراء وحدائق توفر أجواء آمنة ومريحة للأسر والعائلات والأطفال في مدينة الرمثا.
وأوضح مدير عام الجمعية، خالد موسى النواصرة، أن المبادرة تضمنت جمع تواقيع على عريضة شعبية للمطالبة بإعادة استصلاح حديقة بلدية الرمثا.
وقال النواصرة "إن الحديقة أدت دورا إنسانيا كبيرا طوال الفترة الماضية بإيواء آلاف اللاجئين السوريين في أصعب الظروف التي عاشتها الأزمة السورية؛ حيث تفهم المجتمع المحلي في الرمثا هذه الحاجة للحديقة خلال الفترة الماضية"، مشيراً إلى أن الحديقة تقع على مساحة 33 دونما ولا تضم بهذه الأيام أكثر من 500 لاجئ سوري.
وبين المؤمن بالله الربيع أحد أعضاء المبادرة، أن المبادرة مرت بمراحل عدة، وأهمها:
في المرحلة الأولى، تمت مناقشة اختيار المبادرة من بين اختيارات واحتياجات عدة للمدينة واعتمادها، وتم وضع رؤية ورسالة وأهداف للمبادرة. وأعدت اللجنة نشرة تعريفية للمبادرة وتمت طباعتها وتوزيعها واختيار لجنة محلية من المتطوعين في الرمثا للمشاركة والمساندة في إنجاح المبادرة.
أما المرحلة الثانية، فعرضت لجنة المبادرة واللجنة المحلية مبادرة "مساحتي" على رئيس البلدية بحضور الجهات الإعلامية ومدير المكتب الإقليمي "لاكتد" ورئيس الجمعية ومديرها في موقع الإدارة العامة في الجمعية.
وأشاد رئيس بلدية الرمثا، المهندس حسين أبو الشيح، بالمبادرة، وأوضح أهمية المشروع لأبناء المنطقة، مشدداً على ضرورة تضافر الجهود من الجميع لإعادة الحديقة وتشييدها من جديد لتخدم أبناء الرمثا واللاجئين.
وفي هذه المرحلة، عملت اللجنة زيارات عدة للمسؤولين والإداريين والمعنيين في الموضوع لكسب التأييد والمساندة، وزارت اللجنة متصرف لواء الرمثا ومديرة التنمية وغيرهم ممن لهم التأثير الكبير على المسؤولين لتحقيق رسالة وهدف المبادرة.
وعمدت اللجنة لجمع وحشد الناس في قاعات جمعية التكافل وعرض أهمية الحديقة لأبنائهم وكسب تأييدهم وحثهم على الوقوف بجانب اللجنة؛ حيث لاقت اللجنة الرضا والحاجة من جميع أفراد المجتمع للحديقة.

التعليق