كأس انجلترا

مانشستر سيتي وتشلسي يتأهلان بسهولة إلى ثمن النهائي

تم نشره في الاثنين 29 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • صراع على الكرة بين لاعب مانشستر سيتي كيفن دي بروين ولاعب كارديف سيتي ماركو جروييتش أمس -(أ ف ب)

مدن - بلغ مانشستر سيتي الدور ثمن النهائي من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم، اثر فوزه أمس على مضيفه كارديف سيتي 2-0، ضمن منافسات الدور الرابع.
وأحرز هدفي مانشستر سيتي كل من كيفن دي بروين (8) ورحيم سترلينغ (37).
من ناحية ثانية استغل البلجيكي ميتشي باتشواي غياب المهاجم الاساسي الاسباني ألفارو موراتا وسجل هدفين، ليقود تشلسي بطل الدوري الانجليزي الممتاز، الى فوز سهل بنتيجة 3-0 على نيوكاسل يونايتدأمس، أهّله الى الدور ثمن النهائي.
وخاض الفريق اللندني المباراة بأبرز لاعبيه يتقدمهم البلجيكي ادين هازار، وخرج بنتيجة تعوض بعض الشيء إخفاقه في بلوغ نهائي كأس رابطة الاندية المحترفة، بعد خسارته إيابا الاربعاء أمام جاره اللندني أرسنال 1-2، بعد تعادل الفريقين سلبا في الذهاب.
أما نيوكاسل الذي يشرف عليه مدرب تشلسي السابق الاسباني رفاييل بينيتيز، فغاب بشكل كبير عن تقديم أداء جيد في المباراة، علما انه يعاني أيضا في الدوري المحلي بعد بداية جيدة مطلع الموسم.
وافتتح باتشواي الذي أشارت تقارير صحفية إلى امكانية انتقاله الى ناد آخر في حال تمكن تشلسي من التعاقد مع مهاجم آخر، التسجيل بعد هجمة جماعية شارك فيها الاسبانيان بدرو وماركوس ألونسو وهازار، قبل ان يتابع باتشواي الكرة من مسافة قريبة داخل الشباك (31).
وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة، استغل باتشواي تمريرة متقنة من مواطنه هازار، فسددها قوية اصطدمت بمدافع نيوكاسل جمال لاسيل وانحرفت الى داخل الشباك.
وحسم ألونسو النتيجة بركلة حرة مباشرة بيسراه أسكنها الشباك (72) رافعا رصيده إلى 7 اهداف هذا الموسم في مختلف المسابقات.
وقال صاحب الهدفين بعد المباراة ان الفوز "أمر جيد للفريق وانا سعيد للغاية. عندما تسنح لي الفرصة احاول استغلالها"، مضيفا "أبذل جهودا كل يوم وأنا سعيد هنا".
وردا على سؤال عن مستقبله، أجاب "لا أدري.. الافضل ان تطرحوا السؤال على كونتي" في إشارة الى مدرب النادي الايطالي أنتونيو.
أما قائد الفريق غاري كايهيل فقال "لم تكن بدايتنا جيدة لكن دخلنا اجواء المباراة تدريجيا بعد ذلك"، مضيفا "يتعين علينا بلوغ المراحل المتقدمة في هذه الكأس لا سيما بعد خروجنا من كأس الرابطة".
إلى ذلك، خرج ليفربول حامل اللقب سبع مرات من الدور الرابع بخسارته على ارضه امام وست بروميتش البيون 2-3 أول من أمس السبت، فيما انقذ المهاجم الدولي هاري كاين فريقه توتنهام من مصير مماثل بتسجيله هدف التعادل 1-1 في مرمى نيوبورت المتواضع.
وهذه السنة الثالثة على التوالي التي يخرج فيها ليفربول، صاحب المركز الرابع في الدوري راهنا، من الدور الرابع في مسابقة الكأس.
في المباراة الاولى على ملعب انفيلد وامام 53 الف متفرج، تقدم ليفربول باكرا عبر مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو (5)، لكن الضيوف صدموا لاعبي المدرب الالماني يورغن كلوب بهدفين سريعين عن طريق جاي رودريغيز (7 و11) قبل ان يسجل المدافع الكاميروني جويل ماتيب الهدف الثالث عن طريق الخطأ (45+2) بعد اهدار فيرمينو ركلة جزاء (27).
وبرغم تقليص الفارق عن طريق الدولي المصري محمد صلاح (78)، عجزت تشكيلة ليفربول المدججة بالنجوم عن ادراك التعادل على الأقل وخوض مباراة معادة.
وفي الثانية، أنقذ كاين فريقه توتنهام من الخسارة امام مضيفه نيوبورت كاونتي (رابعة) بهدف تعادل متأخر (1-1) فارضا مباراة معادة.
وتقدم النادي الويلزي عن جدارة عبر رأسية جميلة للايرلندي بادرايغ اموند (38)، قبل أن يسجل كاين هدف التعادل المتأخر في الدقيقة 82 من مسافة قريبة.
وحرم هدف كاين نيوبورت من تحقيق فوزه الأول على فريق من الدرجة الممتازة في 54 سنة.-(أ ف ب)

التعليق