الكرك: حملة شعبية لمقاطعة سلع ارتفعت أسعارها بلواء فقوع

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – شرع أهالي لواء فقوع شمالي محافظة الكرك بحملة شعبية، للامتناع عن شراء مشتقات الالبان والمشروبات الغازية على خلفية ارتفاع أسعارها بعد رفع الضرائب عليها.
وامتنع التجار في اللواء الذي يقطنه زهاء 20 ألف مواطن ويضم خمس بلدات أمس، عن شراء أي من منتجات الحليب، بالإضافة الى المشروبات الغازية، ورفضوا التعامل مع أي من الشركات التي تقوم بتوزيع تلك المنتجات التزاما منهم بقرار  شعبي اصدره اجتماع شبابي أعلن فيه التوقف عن شراء أي سلع ارتفعت أسعارها والبدء بمنتجات الالبان والمشروبات الغازية كخطوة أولى.
وقال الناشط ياسر الزيديين من سكان بلدة فقوع إن مجموعة من الشبان من نشطاء العمل العام باللواء اجتمعوا وقرروا طرح فكرة مقاطعة البضائع التي ارتفعت اسعارها، وخصوصا الالبان والمشروبات الغازية.
وبين انه تم اللقاء مع التجار الذي وافقوا على الفكرة واعدوا  وثيقة للتوقيع عليها لرفض شراء تلك السلع نهائيا وعدم التعامل مع موزعي الشركات التي تبيعها، لافتا الى ان جميع التجار التزموا بالقرار، بالإضافة الى وجود حملة شعبية شاملة لمقاطعة تلك البضائع التي تم رفع اسعارها على المواطنين.
ولفت إلى أن "عملية رفع الأسعار من قبل الحكومة اضرت كثيرا بالمواطنين من ذوي الدخل المحدود والفقراء، الذين ليس باستطاعتهم توفير كل احتياجاتهم الضرورية بعد عملية رفع الأسعار وبشكل شامل".
وأشار الناشط عمران اللصاصمة من بلدة صرفا أن المواطنين والتجار في اللواء وبناء على رفضهم لقرارات الحكومة برفع أسعار السلع والضرائب، قرروا تنفيذ حملة شاملة لمقاطعة سلع ارتفعت اسعارها وتشهد استهلاكا كبيرا، وقرروا البدء بمشتقات الالبان والمشروبات الغازية.
وبين أن هناك تجاوبا كبيرا من التجار والمواطنين في الامتناع عن شراء تلك السلع وخصوصا من قبل التجار، الذي اعادوا مركبات بيع الالبان والمشروبات الغازية، دون ان يشتروا منها أي شيء بناء على قرار شعبي.
وعبر اللصاصمة عن امله بان تدفع الحملة بالشركات والحكومة إلى العودة للأسعار القديمة، سيما وان المواطنين لم يعد بمقدورهم شراء السلع بالأسعار الجديدة التي ارتفعت كثيرا.

التعليق