الطراونة: الأردن ما يزال بلد ممر وليس مقرا للمخدرات

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

عمان - قال مدير دائرة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونة إن المملكة ما تزال بلد ممر للمخدرات حسب التصنيفات العالمية ولم تتحول إلى بلد مقر أو بلد تصنيع أو زراعة.
وأضاف خلال لقائه وفد جماعة عمان لحوارات المستقبل، ان كثيرا من عصابات التهريب اصبحت تتجنب المرور من الأردن بسبب يقظة الأجهزة المعنية خاصة القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي ودائرة المخابرات العامة.
وأطلع الوفد على جهود الإدارة وكوادرها المنتشرة في جميع مناطق المملكة وعملها على مدار الساعة لحماية الوطن وأبنائه من خطر المخدرات القاتل.
وبين للوفد أن عن عمل الإدارة يمر عبر ثلاثة محاور، الأول وقائي من خلال نشر الوعي بين جميع فئات المجتمع حول خطر المخدرات، فيما الثاني "المكافحة" ويعتمد على العمل الميداني لسد كل المنافذ أمام المهربين، فيما الثالث "العلاج"، فالأردن من الدول السباقة في مجال علاج المدمين وتم مبكرا افتتاح مركز لمعالجة الأدمان، وتجري عملية تطويره وتحديثه بصورة مستمرة بسعة 170 سريرا، وتجري معالجة المدمنين فيه بسرية تامة حفاظا على كرامتهم، كما لا تتم الملاحقة القانونية لأى مدمن يسلم نفسه لتلقي العلاج.
وأكد الطراونة أهمية التعاون المجتمعي لمحاربة هذه الآفة الخطيرة من خلال الانتباه لسلوك الأبناء وسائر أفراد الأسرة، وحسن استخدام الأدوية والعقاقير.
وقال إن الدائرة تسعى للتعاون مع كل مؤسسات المجتمع، خاصة المدارس والجامعات والجمعيات ووسائل الإعلام لتضييق الخناق على المهربين ولتحصين مجتمعنا ضد آفة المخدرات. -(بترا)

التعليق