النجوم يتسابقون على ضم أحلى الأصوات لفرقهم في ‘‘the Voice‘‘

تم نشره في الاثنين 19 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • شيماء عبد العزيز من المغرب مع الفنان محمد حماقي في ذا فويس -(من المصدر)

عمان- الغد- طرب وغناء وسلطنة ومواهب من مختلف الدول العربية، تتنافس على تقديم الأفضل وعلى إقناع المدرِّبين- النجوم الأربعة: إليسا، أحلام، عاصي الحلاني، ومحمد حماقي، بضمّهم إلى فرقهم في الحلقة الثانية من مرحلة "الصوت وبس" ضمن الموسم الرابع من برنامج "the Voice- أحلى صوت" بصيغته العربية على MBC1 و"MBC مصر".
وإذا كان التنافس قويا بين المشتركين، فإن المدرِّبين أيضاً يتوعدون بعضهم بعضا، فتؤكد إليسا مثلاً أنها تسعى لـ"اقتناص أفضل المواهب"، وتشدّد أحلام على فكرة التحدّي والتنافس "لأن كل مدرِّب يسعى ليحمل أحد أعضاء فريقه اللقب"، فيما يقول عاصي "إننا نتنافس على الفوز بأفضل الأصوات، ومعظم المتقدّمين إلى البرنامج هم من المحترفين"، ليتوعّد محمد حماقي المدرِّبين بـ"طعم جديد من المنافسة".
وإثر حلقة تخللها الكثير من المفاجآت والأصوات الاستثنائية، فاز كل من أحلام وإليسا وحماقي بثلاث مواهب؛ إذ اختارت إليسا جيانا غنطوس من فلسطين، خالد حلمي من مصر، وربيع الحجار من لبنان؛ فيما ضمّت أحلام كلا من علي رشيد من العراق، همسة منيف من سورية، وفيصل الأنصاري من البحرين. أما حماقي فضم عصام سرحان وشيماء عبد العزيز من المغرب، وسير عابدين من السودان... فيما انتهج عاصي سياسة التأني واكتفى بضم مشترك واحد فقط هو أنس الفحاصة من المغرب.
موهبة تحترف العزف على الكمان والعود، وتتمتّع بصوت متميّز، هي دينا غنطوس من فلسطين، شكّلت مفاجأة البداية، وقد أدّت المشتركة أغنية "هذه ليلتي" لأم كلثوم، فاستدار لها كل من إليسا وعاصي، تبعهما حماقي وانتظرت أحلام اللحظة الأخيرة لتلف بكرسيها لها، وضمتها إليسا إلى فريقها. أما المشترك العراقي علي رشيد فأدى "نام" لوليد الشامي، واستدارت له أحلام وضمّته إلى فريقها.
ولم يحالف الحظ تامر غرغور من الأردن؛ إذ لم يتمكّن من إقناع أي مدرِّب بالالتفاف له. أما همسة منيف من سورية، فغنت "الأطلال" لأم كلثوم، فاستدارت لها أحلام وإليسا في الوقت نفسه، وعبّرت أحلام عن إعجابها بالموهبة بطريقة خاصة، وضمّتها لفريقها.
وشرح خالد حلمي من مصر، عن معاناته لإثبات موهبته الفنية، واعتبر أن هذا البرنامج هو نافذته الأهم لإيصال صوته إلى الناس، وغنّى "كل واحد عندو سر" لآدم، فلفت له إليسا وحدها وضمّته إلى فريقها، أما عصام سرحان من المغرب، فاعتبر حماقي بأن لصوته بصمة مميّزة، قبل أن يختار الانضمام إلى فريق حماقي.
بعد ذلك، أطل فيصل الأنصاري من البحرين، استدارت أحلام وإليسا فور بدئه بالغناء، تبعهما حماقي ثم عاصي. ورأت أحلام بأنها لم تستمع إلى مثل هذا الصوت البحريني منذ زمن، وضمّته إلى فريقها. ومن المغرب، غنّى أنس فحاصة أغنية "Perfect" لإد شيران، واستدار له عاصي وحده في اللحظة الأخيرة. أما سارة الغالي من المغرب، فغنّت موال "جاروا الحبايب" لوديع الصافي، و"كان عندي غزال" لدريد عواضة، وبدت خائفة حين قدّمت وصلتها أمام المدرِّبين، ولم تتمكّن من إقناع أي منهم بالاستدارة لها، فخرجت من البرنامج.
أما سير عابدين من السودان، فغنّت موال "ليلة هوى" وأغنية "صدفة" لمحمد وردي، استدار لها حماقي وحده وضمّها إلى فريقه. ومضت الموهبة الأخيرة في حبها للفن رغم معارضة والدها، وهي شيماء عبد العزيز من المغرب، وغنّت "جيتك لبابك" لنعيمة سميح، فاستدار لها عاصي وحماقي ثم اليسا، ولشدة إعجاب حماقي بصوتها وأدائها وإصراره على ضمها إلى فريقه، قدّم لها خاتماً على المسرح، وتمكّن من ضمّها إلى فريقه. وتستمر المنافسة لتصبح أكثر ضراوة في الحلقة الثالثة المقبلة.

التعليق