لماذا يجب الإقلاع عن التدخين؟

تم نشره في الأربعاء 21 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • تدخين السجائر قد يكون أسوأ شيء يمكن أن تقدمه لصحتك-(أرشيفية)

عمان- من المعروف أن التدخين يسبب سرطان الرئة، لكن استخدام التبغ يؤدي إلى مشاكل صحية غير ذلك. وهذا بحسب ما حذر منه الخبراء ونشره موقعا "www.drugs.com" و"consumer.healthday.com".
وقد ذكر جوناثان فولدز، وهو بروفيسور في الصحة العامة والطب النفسي، أن تدخين السجائر قد يكون أسوأ شيء يمكن أن تقدمه لصحتك.
وأضاف أنه من الصعب إيجاد جزء من الجسم لا يتضرر بسببه، وذلك في تصريح إخباري قام بتقديمه. ففضلا عن ارتباط التدخين بسرطان الرئة، فهو يرتبط أيضا بأنواع أخرى من السرطان، فضلا عن النوبات القلبية والسكتات الدماغية ومرض السكري.
أما في ما يتعلق بسرطان الرئة، فإن كنت تدخن علبة أو أكثر في اليوم الواحد، فإن احتمالية إصابتك به تزيد بـ20 مرة عما هو الحال لدى من لا يدخنون، وليس مرة أو مرتين كما يُعتقد، وهذا بحسب تقرير البروفيسور فولدز.
علاوة على ذلك، فإن الإقلاع عن التدخين له تأثير ضخم على التقليل من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية. ويزيد هذا التأثير عما له من تأثير على تخفيض ضغط الدم ومستويات الكولسترول.
ويقول فولدز وخبراء آخرون، إنه من المهم إعلام طبيبك، من أي تخصص كان، بأنك تدخن أم لا. فعلى سبيل المثال، يجب عليك إعلام طبيب الأسنان بأنك مدخن إن كنت كذلك ليأخذ الاحتياطات اللازمة ويقوم بفحص احتمالية وجود سرطانات في اللسان أو غيره من الأعضاء التي تظهر لهذا الطبيب. فأطباء الأسنان غالبا ما يكونون أول من يلاحظ وجود هذه السرطانات.
وفضلا عما للتدخين من أضرار على المدخن نفسه، فهو أيضا يضع الآخرين في خطر. فالأطفال، على سبيل المثال، في البيوت التي يوجد فيها مدخنون تكون لديهم احتمالية عالية للإصابة بالربو والتهابات الرئة والتهابات الأذن. كما أن الحوامل المدخنات يضعن أطفالهن غير المولودين بعد في خطر الإصابة بالمضاعفات والولادة المبكرة. وهذا بحسب البروفيسور فولدز الذي أضاف أن مسألة ما إن كان على المدخنين الإقلاع عن التدخين لا تعد سؤالا، بل أمر حتمي وضروري. فالتدخين يعد عاملا يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض ومشاكل عديدة، ما يجعل الانتظار حتى اتخاذ القرار بالإقلاع أمرا ليس منطقيا. لذلك، فعلى الأطباء التحدث مع المرضى المدخنين حول مخاطر التدخين. كما وعليهم مساعدتهم على الإقلاع عبر الأساليب المتعددة المتوفرة، أهمها الأدوية والإرشاد النفسي.

ليما علي عبد
مترجمة وكاتبة تقارير طبية
[email protected]
Twitter: @LimaAbd

التعليق