الكرك: برك مياه الأمطار في الشوارع تهدد منازل المواطنين بالتصدع

تم نشره في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • بركة مياه امطار تتجمع في احد شوارع الكرك -(الغد)

هشال العضايلة

الكرك- تهدد برك وتجمعات المياه في العديد من الشوارع والاحياء بمناطق مختلفة من محافظة الكرك، منازل المواطنين بالتصدع بسبب تسرب كميات كبيرة منها الى اساسات المنازل واحداث اضرار فيها، بالاضافة الى احداث الاضرار في الشوارع والارصفة، في الوقت الذي لا تتواجد فيه شبكة في هذه الشوارع لتصريف المياه.
ومع كل تساقط للامطار تتشكل العديد من البرك بوسط الشوارع التي لا يوجد لها منافذ تصريف للمياه، ما يؤدي الى الحاق الضرر  بالعديد من المنازل المجاورة لها، بالاضافة الى حدوث التصدعات في جسم الشوارع التي تتواجد فيها.
ورغم الشكاوى العديدة من المواطنين بمختلف مناطق المحافظة من استمرار تجمع مياه الامطار في العديد من الشوارع والاحياء، وتشكيلها بركا كبيرة، الا ان تلك الشكاوى لم تجد اذنا صاغية من قبل البلديات المسؤولة عن تلك الشوارع.
واكد سكان ان بقاء تشكل تجمعات مياه الامطار في العديد من المواقع رغم المشاريع الكثيرة التي نفذتها بلديات المحافظة، يؤكد ان ما تم تنفيذه من مشاريع ليست بالجودة والكفاءة التي تؤدي الى انهاء معاناة المواطنين والسائقين.
وقال سامي العمرو من سكان ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك، ان مياه الامطار بدأت تتجمع على شكل بركة كبيرة في احد الشوارع الرئيسية بالمنطقة التي يسكنها قريبا من مجمع الدوائر الحكومية،  وتشكل ازعاجا وخطرا على السكان بالمنطقة، لافتا الى ان هذه البركة ظهرت مع بدء موسم الامطار وظلت حتى الان، رغم الاتصالات العديدة مع بلدية الكرك.
واشار الى ان البركة لا تستطيع حتى المركبات المرور منها، وهي تشكل خطرا على المنازل والعمارات القريبة منها والتي بدأ يظهر عليها  اثار تسرب المياه في الجدران والاسوار الخارجية.
ولفت الى ان السكان في المنازل الواقعة على الشارع اصبحوا يضطرون الى المرور عبر المنازل للخروج لاعمالهم  لتجنب المرور بهذه البركة.
وعبر عن استغرابه من البلدية التي نفذت هذه الشوارع في منطقة معروفة بتساقط كميات كبيرة من الامطار فيها شتاء، دون ان تضع في حسابها انشاء شبكة تصريف للمياه، حرصا على سلامة الشوارع والمنازل القريبة منها.
واشار احمد علي من سكان بلدة الثنية الى ان المواطنين يعانون مع كل موسم للامطار، بسبب تراكم المياه على شكل برك كبيرة وكميات الطين التي تحملها مياه الامطار الى المناطق المنخفضة من الشوارع، مطالبا البلدية بالعمل على منع تشكل البرك.
وبين ان العديد من المنازل والاسوار الخارجية لها  معرضة للتصدع بسبب برك المياه الملاصقة لها.
واكد المواطن محمد ابوقديري ان هناك ضرورة لايجاد حل لمشكلة تشكل تجمعات المياه في موقف الحافلات العمومية الداخلية في منطقة "البركة" شرقي المدينة، لافتا الى ان المياه تتجمع فور تساقط الامطار ما يؤذي المواطنين من مستخدمي الحافلات الداخلية.
واشار سائق حافلة وهو علي الطراونه ان مياه الامطار والتي تتسبب بتشكل البرك في مجمع الحافلات العمومية الداخلية بوسط مدينة الكرك في كل موسم امطار، يشكل ازعاجا للمواطنين والسائقين، الذين يجدون صعوبة في الحركة والعمل في ظل تواجد كميات كبيرة من المياه بالمجمع خلال سقوط الامطار ، مطالبا الاجهزة الرسمية بالعمل على توفير تصريف طبيعي للمياه من المنطقة.
من جهته رفض كل من رئيس بلدية الكرك الكبرى ابراهيم الكركي ومدير اشغال البلدية المهندس قصي المعايطة الاجابة على تساؤلات "الغد" للحصول على رد بخصوص شكاوى المواطنين.

التعليق