البريميرليغ

مواجهة مورينيو وكونتي تطغى على قمة يونايتد وتشلسي

تم نشره في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • مدرّب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو -(أ ف ب)

لندن- تطغى المواجهة بين المدربين البرتغالي جوزيه مورينيو والايطالي انتونيو كونتي على القمة التي تجمع فريقيهما مانشستر يونايتد وتشلسي غدا الأحد في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
وستكون الأنظار شاخصة على دكة بدلاء الفريقين، إذ انه قبل نحو عام، فصل الحكم الرابع بين المدربين اللذين دخلا في حرب كلامية في كانون الثاني (يناير) حين اتهم مورينيو منافسه بأنه يتصرف "مثل المهرج" على خط الملعب، كما أنه ألمح إلى علاقة كونتي بالتلاعب بنتائج المباريات في ايطاليا، لكن الأخير أكد انه "لن ينسى" تعليقات منافسه.
وأقيل مورينيو من تدريب تشلسي قبل نحو عامين بسبب سوء النتائج لينتقل إلى مانشستر يونايتد حيث قاده إلى لقب كأس الرابطة الإنجليزية ثم لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في الموسم الماضي.
تولى كونتي المهمة خلفا لمورينيو في تشلسي وقاده إلى لقب الدوري الانجليزي في موسمه الاول مع الفريق، لكنه يواجه ضغوطات كبيرة هذا الموسم بسبب تذبذب النتائج.
وفي ظل اقتراب مانشستر سيتي من احراز اللقب بابتعاده في الصدارة بفارق 16 نقطة عن مانشستر يونايتد اقرب منافسيه، فان قمة "اولد ترافورد" ستكون مهمة في الصراع على المراكز الثاني والثالث والرابع، اذ يحتل تشلسي حامل اللقب المركز الرابع برصيد 53 نقطة. ويفصل ليفربول بين يونايتد وتشلسي وله 54 نقطة.
ويخوض مانشستر سيتي مباراة قمة في هذه المرحلة لكنها مقررة الخميس المقبل في ضيافة ارسنال السادس، وذلك بسبب لقائهما غدا الأحد في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية المحترفة على ملعب ويمبلي.
وتأتي مباراة القمة بين يونايتد وتشلسي في توقيت غير مناسب للأول، بعد خسارته أمام نيوكاسل في المرحلة الماضية 0-1. وهي الخسارة الثانية لفريق مورينيو في آخر ثلاث مباريات في الدوري بعد ان سقط امام توتنهام في المرحلة الخامسة والعشرين بالنتيجة ذاتها.
كما تأتي في ظل توتر العلاقة بين مورينيو ونجمه الفرنسي بول بوغبا، فبعد أن أبعده عن مباراة هادرسلفيد في المرحلة قبل الماضية بعد اداء متواضع امام توتنهام، اشركه في التشكيلة الاساسية امام نيوكاسل ثم أخرجه في الشوط الثاني وأدخل مايكل كاريك بدلا منه.
وكان مورينيو نفى الإشاعات التي تحدثت عن تردي علاقته بلاعب الوسط الفرنسي واصفا إياها بأنها "أكاذيب".
وتراجع مستوى بوغبا الذي عاد الى مانشستر يونايتد قادما من يوفنتوس مقابل 5ر100 مليون يورو في آب (أغسطس) 2016، في الأسابيع الأخيرة وقد استبدله مدربه مرتين في اخر ثلاث مباريات، بيد ان مورينيو نفى بشدة وجود اي مشكلة بينه وبين الدولي الفرنسي.
وقال مورينيو متوجها إلى الصحفيين "اعتقد بأنكم لطفاء بأسئلتكم عندما تتحدثون عن وجود الكثير من الإشاعات والأصح ان تقولوا الكثير من الاكاذيب".
واضاف "استطيع الحديث بالنيابة عن بول من دون اي مشكلة. لقد أقر بول بأنه لم يلعب جيدا في المباريات الأخيرة وهذا كل ما في الامر".
واعترف مورينيو بان بوغبا "لم يلعب جيدا" في المباريات الأخيرة وقال "الان، انها مشكلتي ومشكلة بول للتعامل مع هذا الامر لمحاولة تطوير عروضه".
في المقلب الآخر، استعاد تشلسي في المرحلة الماضية نغمة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين، اثر تغلبه على وست بروميتش البيون متذيل الترتيب 3-0.
وخفف الفوز من الضغوط على كاهل كونتي محليا بعد النتائج المخيبة في الآونة الأخيرة، اذ ان تقارير اعلامية عدة تحدثت عن قرب اقالته وطرحت اكثر من اسم لخلافته، لكنه بقي متماسكا واكد الفاشل هو من يبحث عن الاعذار.
وقدم تشلسي جيدا أمام برشلونة الاسباني الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا حيث تقدم بهدف لنجمه البرازيلي ويليان، قبل أن ينقذ الارجنتيني ليونيل ميسي فريقه من الخسارة. ويلتقي الفريقان في اسبانيا في 14 آذار (مارس).
ويتحين ليفربول صاحب العروض الهجومية الجيدة في الفترة الاخيرة بقيادة الهداف المصري محمد صلاح الفرصة لانتزاع المركز الثاني من مانشستر يونايتد، وهو سيخوض اختبارا في المتناول مع ضيفه وست هام الثاني عشر.
ويحل توتنهام الخامس برصيد 52 نقطة ضيفا على كريستال بالاس في مباراة سهلة يسعى من خلالها للدخول إلى نادي الاربعة الاوائل.
ويلتقي اليوم السبت ليستر سيتي مع ستوك سيتي، وبرايتون مع سوانسي سيتي، وبيرنلي مع ساوثمبتون، وبورنموث مع نيوكاسل، ووست بروميتش البيون مع هادرسفيلد، وواتفورد مع ايفرتون. -(أ ف ب)

التعليق