بذكرى ‘‘النكبة‘‘.. واشنطن تفتح سفارتها في القدس

تم نشره في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 24 شباط / فبراير 2018. 10:39 صباحاً
  • مدينة القدس تتوسطها قبة الصخرة والمسجد الأقصى.-(أ ف ب)

 عواصم- اعتبرت القيادة الفلسطينية أمس ان القرار الأميركي بنقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس المحتلة في أيار(مايو) يشكل "استفزازا للعرب" لافتة إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب باتت تشكل عائقا امام السلام.
وموعد 14 أيار(مايو )الذي أشارت اليه الصحافة الإسرائيلية يتزامن في الروزنامة الغربية مع الذكرى السبعين لإعلان قيام دولة إسرائيل.
وندد أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات لفرانس برس "بأشد العبارات بقرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس في اليوم الذي تتزامن فيه ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني".
وقال عريقات إن قرار الإدارة الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واختيار ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني تاريخا للقيام بهذه الخطوة يعتبر مخالفة فاضحة للقانون الدولي والشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة، وإمعانا في تدمير خيار الدولتين، إضافة إلى استفزاز مشاعر جميع العرب والمسلمين، في اختيار هذا الموعد".
واعتبر أن إدارة ترامب "بهذه الخطوة تكون عزلت نفسها كليا واصبحت جزءا من المشكلة وليس جزءا من الحل".
 من جهنه قال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة، إن اَي خطوة احادية الجانب لا تساهم في تحقيق السلام ولا تعطي شرعية لأحد.
وأضاف، ان خطاب الرئيس أمام مجلس الأمن الدولي قبل ايّام المستند على الشرعية الدولية، هو مفتاح السلام الجدي والوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
وأكد أبو ردينة، ان أي خطوات لا تنسجم مع الشرعية الدولية، ستعرقل اَي جهد لتحقيق أي تسوية في المنطقة، وستخلق مناخات سلبية وضارة.
وختم الناطق الرسمي بالقول، "إن تحقيق السلام الشامل والعادل، يقوم على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، وعلى الأسس التي قامت عليها العملية السلمية وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على  حدود العام 1967."
وأوضح مسؤول أميركي في وقت سابق أن مقر السفارة سيكون في حي ارنونا ضمن مجموعة مبان تضم الأعمال القنصلية الأميركية في القدس، لافتا إلى انه سيكتفى في مرحلة أولى بانتقال السفير وفريق صغير من تل ابيب.
 وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس "هو الأمر الصواب الذي يجب القيام به".
جاء حديث ترامب الخاص بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس خلال مؤتمر العمل السياسي لحزب المحافظين. وقال فيه إن دولا أجنبية مارست عليه ضغوطا لعدم نقل السفارة، وناشدته عدم القيام بذلك.
وذكر ترامب أيضا أن الحملة ضد نقل السفارة كانت "لا تصدق"، إلا أنه أضاف أن الحملة لصالح نقل السفارة كانت أيضا "لا تصدق".
وأضاف أنه في نهاية المطاف قامت إدارته "بالأمر الصواب".
ووقع وزير الخارجية ريكس تيلرسون بالأمس على الخطة الأمنية الخاصة بالسفارة الجديدة.
مراسم الافتتاح المقررة في أيار (مايو) تعكس تسارعا كبيرا، كان مايك بنس نائب الرئيس الأميركي قال في وقت سابق، إن افتتاح السفارة سيكون نهاية العام 2019، تيلرسون نفسه كان قد أعلن أن مسألة افتتاح السفارة قد تستغرق عدة أعوام.
 فيما قال مصدر بالحكومة الإسرائيلية، أمس، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على اتصال مع الحكومة الأميركية، وسوف يرد إذا صدر إعلان أميركي بخصوص النقل المزمع للسفارة إلى القدس المحتلة. -( وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى متى هذا العبث ؟؟ (ابو ركان)

    السبت 24 شباط / فبراير 2018.
    ليس غريبه تصرفات العدو ، بل تصرفات القياده الفلسطنية التي تشجع العدو على االتمادي،، فالبكاء والنواح لم يعد مناسبا منذ مدة طويله والمطلوب عملا على الارض يتمثل بحل السلطة الوهمية التي من الواضح انها اقيمت لصالح المحتل ولم يستفد منها االفلسطنيون بل فئة قليلة والتي تدير السلطة، حل السلطة يعني بالنتيجة تحميل الاحتلال مسؤولية احتلاله والاهتمام بالامور الحياتية للشعب المحتل، ويعني ايضا اعادة القضية الى مربعها القانوني ( ارض وشعب تحت الاحتلال ) ويضع كل العالم امام مسؤولية انهاء الاحتلال، كما ويعطي الشعب الفلسطيني حق مقاومة الاحتلال بكل الطرق. ولن يموت الشعب الفلسطيني من الجوع عندما تحل السلطة الوهمية بل ربما ستتحسن ظروف معيشته جراء تدخل كل دول العالم لحل قضيته.
  • »بذكرى النكبه واشنطن تنقل السفارة ؟؟ (يوسف صافي)

    السبت 24 شباط / فبراير 2018.
    سياسة مبرمجه أشبه بمداواة المشعوذين مع من اصابه الوهن والضعف بحثا عن علاج لصد الم اصابه بالضرب على ماتبقى من اعضاء لم يطالها المرض؟؟؟؟ حتى باتت ذاكرة تاريخ امتنا العرب لاتتسع لهزائمها ؟؟الا حانت الصحوه والتوجه الى عملية trans pone morro للسياسة العربيه التي باتت قاب قوسين أو ادنى تحت وصاية أعداء الأمه ؟؟؟والخروج ب استراتجيه قادره على صد هذا التغول والإستخفاف بمصيرالأمه ومقدراتها وقلع هذه النبته السرطانيه (الكيان الصهيوني) قبل ولوجها وتحقيق دفين أهدافها "من النيل للفرات " والتي بدت ملامحه في شمال الفرات وآطاريف النيل ومابينهما من كولسات وتنازلات وتوسلات من بني جلدتنا للعدو الغاشم وقابلته القانونيه "امريكا"؟؟؟؟؟؟؟ "واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم"