جلالته يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج "الأمانة" بقطاعات حيوية

الملك يؤكد على ضرورة تقديم مدينة عمّان منظومة نموذجية للنقل

تم نشره في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 01:42 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 25 شباط / فبراير 2018. 10:26 مـساءً
  • جلالته يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج الأمانة

عمان- أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أهمية أن ترتقي البرامج والخطط التنموية لأمانة عمان الكبرى بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والمستثمرين، وصولا إلى مستقبل أفضل ومستدام لمدينة عمان.
وشدد على أهمية إدامة التنسيق بين أمانة عمان الكبرى والمؤسسات الحكومية، وتوسيع التعاون مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.
جاء ذلك خلال ترؤسه، في قصر الحسينية الأحد، اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج "الأمانة"
في قطاعات الاستثمار والنقل العام والخدمات الإلكترونية وبيئة الأعمال.
وأكد جلالته خلال الاجتماع، الذي حضره رئيس الوزراء هاني الملقي، ضرورة النهوض بواقع قطاع النقل العام لما له من انعكاسات إيجابية على تحفيز النمو الاقتصادي، مشيرا إلى أهمية أن تقدم مدينة عمان منظومة نموذجية لخدمات النقل المتكاملة، ليتم تعميمها لاحقا على محافظات المملكة.
وقال إن الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص هي مفتاح النجاح للمشاريع التنموية، مؤكدا
أهمية توجيه النشاط الاستثماري على هذا الأساس، على أن تكون الأولوية لتنمية مناطق شرق عمان.
بدوره، قدم أمين عمان يوسف الشواربة إيجازا عن الإجراءات التي اتخذتها "الأمانة" لتنفيذ خططها الاستثمارية، والتي تضمنت تأسيس شركة مساهمة خاصة، كذراع استثمارية متخصصة لأمانة عمان.
وتهدف الشركة، بحسب الشواربة، إلى إعداد خريطة استثمارية لمدينة عمان، وتطوير أصول الأمانة واستثمارها، وكذلك تطوير مشاريع استثمارية وتنموية، وتبسيط الإجراءات وتسهيل آليات الاستثمار والتطوير، وإيجاد شراكات حقيقية مع القطاع الخاص.
وفيما يتعلق بتطوير قطاع النقل العام في عمان، أشار الشواربة إلى أن الأمانة، وضمن ذراعها الاستثمارية، أسست شركة خاصة بتطوير هذا القطاع، حيث تم شراء 100 حافلة بمواصفات حديثة على أن يتم زيادة عددها إلى 286 حافلة بحلول العام 2020، وسيصار إلى تشغيلها من خلال الشراكة مع القطاع الخاص.
وبين أن الأمانة تعمل على استكمال تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الباص سريع التردد، حيث تم إنجاز الحزم الإنشائية في شارع الملكة رانيا، وإعادة إنشاء شارع الأميرة بسمة، وتقاطع الدوريات الخارجية.
ولفت إلى أن العمل جار على مشروع تقاطع الصحافة (قيد التنفيذ)، حيث وصلت نسبة الإنجاز فيه 53 %، ومن المتوقع الانتهاء منه في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل، بينما سيتم قريبا إحالة عطاءي مشروع تقاطع المدينة الرياضية ومشروع محطة ركاب صويلح.
وتوقع أن يتم الانتهاء من تنفيذ كامل أعمال البنية التحتية لمشروع الباص سريع التردد في النصف الأول من العام 2020.
وأوضح أنه تم طرح عطاء المشغل الواحد لمشروعي النقل (عمان، وعمان الزرقاء)، وهو أحد المشاريع المشتركة مع وزارتي النقل والأشغال العامة والإسكان.
وبخصوص مشروع التحول الإلكتروني، قال الشواربة إنه تم دراسة وإعادة هندسة الإجراءات لـ122 خدمة تقدمها الأمانة والتي من المتوقع أن يتم أتمتتها بحلول العام 2020، حيث تم إنجاز 18 خدمة العام الماضي، فيما ستنجز 42 خدمة العام الحالي، و35 خدمة في العام 2019، و27 خدمة في العام 2020.
وأشار إلى أنه تم تجهيز 34 محطة إلكترونية في جميع مناطق أمانة عمان، والربط مع عشر مؤسسات حكومية فيما يخص الخدمات الإلكترونية، حيث بلغ عدد حركات التحصيل في المحطات الإلكترونية أكثر من 200 ألف حركة لمواطنين أردنيين في الداخل ومغتربين في أكثر من 85 دولة.
وبين الشواربة أنه سيتم أتمتة جميع مراحل الحصول على رخص البناء وأذونات الأشغال بين (2018 – 2020)، لافتا إلى أن الأمانة أطلقت تطبيقات إلكترونية على الهواتف الذكية، بهدف تسهيل التواصل مع المواطنين وتيسير سبل حصولهم على خدمات أمانة عمان.
وفيما يتعلق ببيئة الأعمال، قال الشواربة إن الأمانة عملت على تطوير التشريعات لمواكبة نمو مدينة عمان وتحسين بيئة الأعمال فيها.
وأوضح أنه تم إطلاق نظام التفتيش الإلكتروني الموحد، وإنجاز تعليمات رخص المهن من داخل المنزل، ونظام خدمة اصطفاف المركبات ونظام تنظيم المطاعم والمقاهي والنوادي والملاعب والمسارح ودور السينما.
وبين أن العمل جار على تطوير عدد من التشريعات، منها القانون الخاص بأمانة عمان، ونظام الأبنية والتنظيم، وقانون المهن.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، ونائب أمين عمان، ومدير مدينة عمان. -(بترا)

التعليق