السجن 15 عاما لمنفذ السطو على بنك الاتحاد وتبرئة آخرين

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2018. 12:38 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 7 آذار / مارس 2018. 11:18 مـساءً
  • منفذ عملية السطو والنقود التي تم سلبها- (أرشيفية)

موفق كمال

عمان- قضت محكمة أمن الدولة الأربعاء، بحبس منفذ السطو المسلح على بنك الاتحاد في منطقة عبدون بعمان، بالأشغال الشاقة المؤقتة 15 سنة، فيما أعلنت عدم مسؤولية باقي المتهمين مما أسند إليهم من تهم، وهم (شقيقه وشقيقته وجاره)، والإفراج عنهم فورا، ما لم يكونوا محكومين أو موقوفين على ذمة قضايا أخرى.
ودان قرار الحكم القابل للتمييز والصادر عن هيئة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف، وبعضوية القاضيين: المدني أحمد القطارنة والعسكري الرائد صفوان الزعبي، بحضور مدعي عام أمن الدولة المقدم حسان العودات، المتهم بجناية القيام بأعمال تعرض سلامة المجتمع للخطر والإخلال بالنظام العام، وإلقاء الرعب بين الناس وترويعهم، وتعريض الموارد الاقتصادية للخطر، وتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص، بقصد استعماله على وجه غير مشروع.
وجاء في القرار ان المتهم الاول سلطان، شقيق للمشتبه بهما صبري وصابرين، ويعرف المشتبه به الثاني يوسف بحكم الجوار، أنه من الراغبين بالحصول على أموال بطرق غير مشروعة.
وفي صباح الاثنين 22/1/2018، توجه من مكان سكناه في منطقة عبدون بعمان، قاصدا فرع بنك الاتحاد، للاعتداء عليه في وضح النهار، باستخدام السلاح وبرفقته المشتبه به الثاني وبمركبة تعود للمتهم الأخير.
وكان المتهم جهز لتنفيذ مخططه، حقيبة فارغة على كتفه، وواضعا السلاح على جانبه، ومرتديا (قبعة ولفحة وقفازات) وبحوزته سلاحه الناري، إذ أشهر مسدسا باتجاه موظفي البنك العاملين فيه، مهددا بقتلهم وتفجير رؤوسهم، في حال أبلغوا رجال الأمن أو أطلقوا صافرة جرس الإنذار، واستولى تحت وطأة التهديد المسلح، على مبلغ 95 الف دينار و636 دينارا والفرار.
وحسب القرار؛ فقد أخفى المتهم ما استولى عليه من مبالغ نقدية في منزل شقيقته، وإثر انتشار خبر الاعتداء المسلح الذي أوقعه المتهم الأول على البنك المذكور عبر وسائل الإعلام المختلفة، فقد اتصل المتهم الثاني يوسف بالجهات الأمنية المختصة، وإبلاغهم بحقيقة ما قام به المتهم الأول، وإرشادهم إلى مكان سكناه.
وقبض رجال الأمن في اليوم ذاته على المتهم، واكتشفوا أمره؛ وبدلالته أرشد الاجهزة الامنية الى مكان إخفاء المبلغ في منزل شقيقته، وبعد ضبطه، تبين ان المبلغ المضبوط 89 ألفا و328 دينارا.
ولفتت المحكمة في قرارها الى ان المتهم، نفذ العملية دون علم المتهمين الثاني والثالث والرابع لحقيقة ما اقترفه من أفعال.

التعليق