الأردن يستنكر محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2018. 08:20 مـساءً
  • الدكتور محمد المومني- (أرشيفية)

عمان - استنكرت الحكومة الأردنيّة بأشدّ العبارات محاولة الاغتيال التي تعرّض لها رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور رامي الحمدللّه، ومدير المخابرات الفلسطيني اللواء ماجد فرج وأدت لاصابة عدد من مرافقيهم، أمس الثلاثاء أثناء عبورهم للوصول لقطاع غزّة.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني: "إنّ هذه المحاولة الآثمة هي بمثابة استهداف معلن للوحدة الوطنيّة الفلسطينيّة ومساعي حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني لتوحيد الجهود من أجل تحقيق آمال وتطلّعات الشعب الفلسطيني الشقيق".
وشدّد المومني على أنّ مثل هذه الممارسات المدانة من شأنها تقويض المشروع الوطني الفلسطيني وجهود المصالحة الفلسطينيّة، وزيادة محنة الشعب الفلسطيني الشقيق، الذي قاسى كثيراً من أجل استعادة حقوقه المشروعة، وفي مقدّمتها حقّه في إقامة دولته المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقيّة.
وأكّد المومني وقوف الأردن، قيادةً وحكومةً وشعباً إلى جانب الأشقّاء الفلسطينين، ودعمه المطلق لجهود حكومة الوفاق الوطني في سبيل تكريس المصالحة، وتحقيق مبادئ الوحدة الوطنيّة التي هي أولى الخطوات وأهمّها على طريق استعادة الشعب الفلسطيني الشقيق لحقوقه الكاملة والمشروعة.
كما أكّد التزام الأردن الدائم والتاريخي تجاه القضيّة الفلسطينيّة، والدفاع عن حقوق الأشقّاء الفلسطينيين العادلة والمشروعة، والاستمرار ببذل الجهود على مختلف الصُعُد الوطنيّة والإقليمية والدوليّة في سبيل ذلك.- (بترا)

التعليق