أم هاشم.. تحرق أيامها لتضيء حياة هبة الله

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 02:29 مـساءً
  • من المصدر

عمان- من فوق درجات تزيد على المائة والخمسين درجة في إحدى مناطق جبل عمان القديمة، تغذ (أم هاشم) الخطى تحمل ابنتها هبة الله بين يديها.. مثقلة بكل الهموم، تتحدى كل الصعاب، تقصد بحملها الثقيل مدرسة جبل عمان الاساسية للبنات، لتلاقي ابنتها التي تعاني من تشوهات خلقية قريناتها.

تضحيات الأم لن تتوقف، وفي عيدها نستذكر تضحيات وعطاء الامهات اللواتي يتفانين في الحب والعطاء والصبر في مسيرة التربية وبناء الاسرة.

لا تأبه آمنة علي (أم هاشم) للتعب ولا للحمل الثقيل، "فابتسامة ابنتها تساوي عندها الكثير لتسجل بذلك حالة نادرة من تضحيات الأمهات، فهي الام الصابرة المثابرة، التي تبذل كل ما بوسعها لتخفف عن ابنتها آلامها النفسية والجسدية والتي تعاني منها منذ ولادتها".

هبة الله تعاني من مرض نادر على مستوى العالم، يؤدي الى تشوه خلقي في عظام اليدين والساق وأصابع القدمين واليدين، فمنذ أن كانت جنينا في بطن أمها أخبرها الأطباء بأن ابنتها تعاني من تشوهات خلقية، إلا أنها بغريزتها التي طغت على كل جوانب حياتها تمسكت بحملها وكانت ابنتها هبة الله.

تقول معلمتها في مدرسة جبل عمان الأساسية "هذه الطفلة هبة من الله واسم على مسمى، هي الآن في الحادية عشرة وهي طالبة نجيبة وتتمتع بذكاء ونباهة، وحصلت على المرتبة الاولى في صفها، وتتحلى بصفات عديدة أكثر ما يميزها أنها تعاني من تشوه في اليدين لكن كتابتها للخط العربي شيء مبهر وجميل".

تحرص الام على أن تعيش ابنتها أجواء المدرسة رغم أنها مسجلة في وزارة التربية والتعليم بـ (التعليم المنزلي) بسبب حالتها الصحية ، وتقول "لا أقدر أن أبعدها عن التعليم في المدرسة حيث تتفهم المعلمات حالتها، ويستقبلنها بكل سرور، ولا يمكن أن ابعدها عن مقاعد الدراسة، وهي أيضا لديها الاصرار على ملاقاة زميلاتها في الدراسة كل فترة، وفي هذا الشهر اضطررت لأن احضرها إلى المدرسة لأداء الامتحان الشهري على الرغم من اعفاء المدرسة لها".

لم يتوقف عطاء الام على مشاركة ابنتها في الدراسة، فهي تلازمها في كل مسيرتها منذ أن بدء النهار، وتذهب بها السوق لترى مجريات الحياة، وتقضي معها بعض الاوقات الجميلة عند وجود انشطة ترفيهية، وتقول "لدي الاصرار بأن تتابع ابنتي دراستها اسوة بزميلاتها، وضمن الامكانات البسيطة للأسرة والمتواضعة أحاول جاهدة تأمين معلمة خاصة تتابع هبة الله في مادتي الرياضات واللغة الانجليزية ".

يقول أمين الملكاوي والد الطفلة، إنني أظل قريبا من البيت لألبي احتياجات الاسرة، خاصة في حال حدوث طارئ، فأقوم بمساعدة زوجتي في رعاية ابنتي وطفليّ الاخرين.

يتحدث والدها الذي يسكن في بيت متواضع في جبل عمان بأجرة تصل الى 80 دينارا، عن حالة ابنته التي أجريت لها أكثر من عملية لتخفيف المعاناة التي تشعر بها، إذ تجرى لها عملية تطويل للساقين كل 8 شهور بغية زيادة 5 سم في طولها كل مرة، وستظل على هذه المعاناة حتى تصل إلى عمر الثامنة عشرة.

ويؤكد مستشار جراحة العظام والاطفال الدكتور فراس الابراهيمي الذي يشرف على علاج هبة، أن المرض الذي اصاب هبة منذ ولادتها حالة نادرة على مستوى العالم، ويحدث تشوها في العظام واليدين والساقين وأصابع القدمين، مشيرا أن هذا ادى الى اصابتها بالتقزم وتحتاج الى عمليات لتطويل ساقيها، حيث بدأنا معها منذ الصغر، ونجري لها كل فترة عملية لتطويل ساقها 5 سم واحيانا جسمها لا يتقبل ذلك.

يتزامن عيد الأم مع صبر أم هاشم وزوجها، وتحدي ابنتهم هبة الله لتجعل من هذه الاسرة مثالا للصبر والعطاء والتضحية.-(بترا)

التعليق