الأميرة بسمة: الأوضاع الاقتصادية تجعل عمل المرأة متطلبا أساسيا

تم نشره في الأربعاء 21 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً
  • سمو الاميرة بسمة بنت طلال-(أرشيفية)

رانيا الصرايرة

عمان- أكدت الأميرة بسمة بنت طلال أن "الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها الأردن، جعلت عمل المرأة متطلبا أساسيا، على الرغم من أن نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة الأردنية ما تزال من أقل النسب في العالم".
جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامته اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، برعاية الأميرة بسمة رئيسة اللجنة، سفيرة النوايا الحسنة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، أمس، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، تحت شعار "حان الوقت: الناشطات من الريف والبادية يغيرن حياة المرأة".
وارتأت اللجنة التركيز هذا العام على أهمية تمكين المرأة في الريف والحضر، في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة، لما يشهده القطاعان في الأردن من تنام سريع، ويوفرانه من فرصة حقيقية لزيادة انخراط المرأة الأردنية في سوق العمل، وبما ينسجم مع أهداف الدورة 62 للجنة وضع المرأة الأممية التي عقدت هذا العام بعنوان "التحديات والفرص في تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات الريفيات".
وحيّت سموها في كلمة بالاحتفال، المرأة الأردنية وكفاحها المستمر من أجل صنع حياة أفضل لها ولعائلتها ووطنها، مشيرة لما تتحمله المرأة العربية في بعض الدول من مخاطر، ومحاولاتها للصمود في وجه التحديات والحفاظ على أسرتها من التفكك والضياع.
وأوضحت أن "قطاع تكنولوجيا المعلومات في الأردن من القطاعات الواعدة لعمل المرأة التي تشكل 29% من القوى العاملة فيه، بفضل سهولة العمل وتساوي الأجور بين النساء والرجال، فيما تزال مشاركة المرأة في قطاع السياحة متواضعة لأسباب مختلفة، رغم ارتفاع نسبة الإناث اللواتي درسن الخدمات السياحية والآثار عام 2016، والبالغة 70%".
من جانبها، أكدت الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، أهمية الإنجازات التي تحققت للمرأة الأردنية العام 2017، على مستوى التشريعات، ومن خلال تمكينها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
ولفتت إلى أهمية الفرص التي يشكلها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمرأة في الأردن، حيث ارتفعت نسبة العاملات فيه إلى 25 %، في وقت ما تزال فيه  مشاركة المرأة في القطاع السياحي متدنية ولا تتجاوز 07. 4% رغم أهداف الاستراتيجية الوطنية للسياحة لزيادة عمل المرأة في السياحة إلى 15 %.
وأكدت النمس "ضرورة تذليل المعوقات أمام عمل المرأة في هذين القطاعين، وإيجاد برامج تدريبية حقيقية توائم متطلبات سوق العمل، إذا أردنا مشاركة الفتيات بشكل خاص والنساء بشكل عام في ابتكار وصناعة وإنتاج وتطوير البرمجيات، وانخراطها في العمل السياحي".
وتضمن الحفل جلسة نقاشية عرضت فيها مجموعة من السيدات الرياديات في مجال التكنولوجيا والسياحة، لتجاربهن وقصص نجاحهن رغم التحديات، من توفير فرص عمل لعدد كبير من أبناء الوطن، والمعوقات  التي ما تزال تحول دون تطوير مشاريعهن.

التعليق