محمد سويدان

نحن والتغير المناخي

تم نشره في السبت 24 آذار / مارس 2018. 12:06 صباحاً

 معالم عالمية شهيرة ستطفئ أنوارها مساء اليوم في النسخة السنوية الجديدة من "ساعة الأرض" بهدف التوعية بمخاطر الاضطرابات المناخية على العالم.
ويبدو، أن التغيرات المناخية وتأثيراتها على العالم باتت حقيقة لايمكن تجاهلها، فالعالم كله يعاني منها، وقد تتسبب في المستقبل بآثار خطيرة جدا.
هذا الأمر، استشعر خطورته مختصون بالمناخ وغيرهم من  قيادات وحكومات عالمية حيث أدى ذلك إلى اتفاقات عالمية مناخية لحماية الارض من التأثيرات الخطيرة على كوكبنا.
ودائما، هناك جدل متواصل بين الدول العالمية حول القرارات التي ينبغي اتخاذها للتخفيف من آثار ظاهرة التغير المناخي.. وكعادتها فإن الولايات المتحدة التي تعتبر من ابرز الدول التي ساهمت بالتغير المناخي، تقف حجر عثرة بمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة، حيث قرر رئيسها دونالد ترامب العام الماضي الانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ.
المهم، أن هناك فعلا محاولات عالمية لمواجهة التغير المناخي، وأن الكثير من الاسباب والعوامل والتغيرات تدفع  هذه القضية لتصبح اولوية لدى الدول في العالم لمعالجتها.
أعتقد أن التغير المناخي في المنطقة العربية، بات امرا لا يمكن تجاهله، فالطقس المتغير والجفاف وقلة الامطار وضعف مصادر المياه وانخفاض المساحات الخضراء وارتفاع درجات الحرارة عوامل تَسبب فيها التغير المناخي والذي اعتقد ان القرارات والاجراءات والممارسات الانسانية مسؤولة عن هذه الظاهرة الخطرة.
عندنا في الأردن، اصبحنا نعاني من ظاهرة التغير المناخي، فقلة الامطار مشكلة نواجهها منذ عدة سنوات، وهذا يؤثر علينا جميعا، سيما أن الاردن من افقر الدول مائيا.
لذلك، أرى، أننا عندما نحتفل اليوم في "ساعة الأرض"، علينا، أن نعمل على  تحويل هذه المناسبة إلى فعل يومي من خلال اجراءات لمواجهة التغير المناخي.
ليس ترفا ابدا مواجهة ظاهرة التغير المناخي، بل اصبح واجبا وضرورة اتخاذ الاجراءات لمواجهتها ومعالجتها، لأن أي تباطؤ على هذا الصعيد  سيؤثر سلبا وبشكل خطير على كل نواحي الحياة.
نعم، ستقوم جمعيات ومنظمات ومؤسسات محلية بفعاليات وانشطة للتأكيد على ضرورة مواجهة ظاهرة التغير المناخي.. ولكننا بحاجة إلى خطط عمل واضحة ومحددة للحكومة والجهات المعنية وبجداول زمنية لمواجهة هذه الظاهرة.
كما، يجب علينا، نحن المواطنين، التخلي عن الممارسات التي تفاقم من التغير المناخي، وتبنّي ممارسات سليمة تخفف من اثار الظاهرة، وتزيد من العوامل التي تجابه هذه الظاهرة.
أعتقد أننا قادرون على التخفيف من كل الاجراءات والممارسات السلبية وزيادة الممارسات الايجابية اذا كنا فعلا نقدر خطورة ظاهرة التغير المناخي علينا وعلى بلدنا ومنطقتنا وعالمنا.

التعليق