المرأة في الرياضة العربية

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2018. 01:00 صباحاً

قرار شجاع ومهم اتخذه المجلس الرياضي العربي "اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية"، عندما طالب الاتحادات الرياضية العربية باستحداث منصب نائبة للرئيس بكل اتحاد عربي، تجاوبا مع الاهتمام الكبير الذي توليه اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية والقارية بهذا الأمر، ومن المفروض أن ترحب وتتجاوب اتحاداتنا الرياضية في الوطن العربي مع هذا الاهتمام والتوجه، بحيث يكون تركيز نائبة الرئيس المقترحة متابعة وتطوير نشاط الفتيات بفئاتها المختلفة وفقا لاقتراح إتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية.
وطالب المجلس الاتحادات إضافة هذا المنصب في النظام الأساسي لكل منها، وأن يتم اختيار نائبة الرئيس من المرشحات في الدول العربية الأعضاء في أول اجتماع للجنة التنفيذية.
ومن المعلوم أن العديد من الدول العربية ترأس مجالس إدارتها امرأة تقود هذه الاتحادات بكفاءة واضحة بالإضافة إلى عضوات اللجان التنفيذية.
وقد جاء هذا الاهتمام من المجلس الرياضي العربي نتيجة لتطور دور المرأة في الرياضة العربية، حيث تشكل المرأة رقما كبيرا في عدد الفتيات والشابات اللواتي يمارسن الرياضة، وعدد منهن قد حقق إنجازات عالية المستوى في الألعاب الأولمبية أو القارية أو العربية.
إن المرأة التي أصبحت طبيبة ومهندسة ومحامية وضابطة ومربية، لا بد أن تأخذ حقها ونصيبها في إدارة وقيادة شؤون الرياضة في بلادها أو على مستوى الوطن العربي، والمؤشرات مبشرة بأن كل الجهات المعنية يهمها أن تمارس المرأة الرياضة، بصفتها من أهم النشاطات الحيوية تأثيرا على الإنسان في نموه الجسدي والنفسي في أجواء آمنة تساعد على استقطاب المرأة لتمارس الرياضة عن إيمان بأهميتها.
اتحاد اللجان الأولمبية مدعو لمزيد من هذه الخطوات الجريئة التي تحافظ على مبادئنا وقيمنا وفي نفس الوقت بناء رياضة تستقطب أكبر عدد من الممارسين، ومن ضمنها الرياضة التنافسية التي تعتمد على الإنجاز وتحقيق البطولات بالإضافة إلى ترويج مبدأ الرياضة للجميع.

التعليق