اسرائيل ترفض إجراء تحقيق مستقل في مواجهات قطاع غزة

تم نشره في الأحد 1 نيسان / أبريل 2018. 05:40 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 1 نيسان / أبريل 2018. 09:17 مـساءً
  • الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد إبراهيم أبو شاعر الذي استشهد أول من أمس في غزة.-(ا ف ب)

القدس المحتلة- رفضت سلطات الاحتلال الأحد النداءات الدولية لإجراء تحقيق مستقل بعد استشهاد 16 فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال خلال تظاهرة نظمت على طول السياج الحدودي لغزة.

وتعرض جيش الاحتلال لتساؤلات طرحتها منظمات حقوقية على خلفية استخدامه الجمعة الرصاص الحي في واحد من اكثر الايام دموية منذ حرب 2014، فيما اتهم الفلسطينيون جنود الاحتلال بإطلاق النار على متظاهرين لا يشكلون خطرا داهما.

ودعا كل من الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الى اجراء تحقيق مستقل.

والسبت، عرقلت الولايات المتحدة صدور بيان عن مجلس الامن الدولي يدعو الى ضبط النفس وإجراء تحقيق مستقل، بحسب ما اعلن دبلوماسيون.

والاحد اتهم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نظيره الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بانه "ارهابي"، بعدما رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي ان يتلقى جيشه "دروسا في الاخلاق" من تركيا حول المواجهات الدامية التي وقعت الجمعة.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي رد على انتقادات نظيره التركي الذي ندد الجمعة بشدة بـ"الادارة الاسرائيلية اثر هذا الهجوم غير الانساني" وبـ"المجزرة التي ارتكبتها اسرائيل".

والسبت اشاد نتانياهو بالجنود الذين "يحمون حدود الدولة"، فيما قال وزير دفاعه افيغدور ليبرمان ان المتظاهرين لم يكونوا يحيون مهرجانا موسيقيا.

واعلن نتانياهو على تويتر "لن يستمع اكثر الجيوش اخلاقية في العالم الى محاضرة في الاخلاق من شخص يقصف منذ سنوات المدنيين من دون تمييز".

وكان نتانياهو وصف اردوغان سابقا بانه شخص "يقصف القرى الكردية".

وكرر ليبرمان الاحد رفض بلاده النداءات لاجراء تحقيق وكان اعلن السبت على تويتر "لا افهم جوقة المنافقين الذين يريدون لجنة تحقيق".

وقال ليبرمان للاذاعة الرسمية الاسرائيلية "لن يكون هناك لجنة تحقيق. لن يحصل هنا شيء كهذا. لن نتعاون مع اي لجنة تحقيق".

(أ ف ب) 

التعليق