"يوم الدين" يمثل مصر في المسابقة الرسمية في "كان"

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً
  • مشهد من الفيلم - (ارشيفية)

عمان-الغد- اختير الفيلم المصري "يوم الدين" للمشاركة في المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي، حيث ينافس فيلم المخرج أبو بكر شوقي على جائزة السعفة الذهبية بأول أفلامه الروائية الطويلة، وهو أول فيلم مصري يشارك بهذه المسابقة منذ 6 سنوات.
والفيلم من إنتاج شركة Desert Highway Pictures التي أسسها شوقي بالاشتراك مع المنتجة دينا إمام، بالتعاون مع شركة فيلم كلينك (محمد حفظي) كمنتج مشارك، وبعد الإعلان عن اختيار الفيلم أعرب المخرج أبو بكر شوقي عن سعادته البالغة بعرض فيلمه الأول في مهرجان كان وتمثيل مصر في هذا المهرجان العالمي وأن سعادته ستكتمل بعرضه في وطنه مصر.
 ويمثل اختيار الفيلم خطوة مهمة لصناعة السينما المستقلة في مصر، وهو ما تحدثت عنه المنتجة دينا إمام في تصريحها "نشعر بالسعادة الغامرة والفخر تجاه فيلم يوم الدين، ونحن متشوقون لكي يتمكن الجميع من مشاهدته. هذا الفيلم استغرق منا سنوات في صناعته، ويشرفنا أن يسجل الفيلم علامة تاريخية في مهرجان كان بكونه أول فيلم مصري ضئيل التكلفة بإنتاج مستقل وهو أول الأفلام الروائية الطويلة لمخرجه".  وأشار المنتج محمد حفظي عن تأثيرات متعددة لاختيار الفيلم "لديّ أسباب عديدة للسعادة بإعلان مهرجان كان عن اختيار فيلم المخرج الموهوب أبو بكر شوقي في مسابقته الرسمية، مبدئيا لعودة السينما المصرية إلى القسم الأرفع في المهرجان بعد المشاركة الأخيرة التي سجلها فيلم بعد الموقعة للمخرج الكبير يسري نصر الله في 2012، أيضا لتزايد مشاركات السينما المصرية في المهرجان خلال السنوات الأخيرة، ولكوني أحد مكونات هذه الأفلام، وأخيرا لأن الاختيار جاء لعمل أول لمخرجه، مما يعطي رسالة مشجعة للسينمائيين المصريين الموهوبين".
 وكان حفظي قد شارك مؤخرا في المهرجان من خلال فيلمه اشتباك الذي افتتح عروض قسم نظرة ما في دورة 2016، كما أنتج أيضا أحد الفصول العشرة بفيلم 18 يوم الذي عُرض ضمن برنامج العروض الخاصة في 2011.  و"فيلم يوم الدين" من إخراج وتأليف أبو بكر شوقي عن رجل قبطي من جامعي القمامة، نشأ داخل مُستعمرة للمصابين بالجُذام، ويغادر هذه المستعمرة وينطلق برفقة مساعده وحمار خلال رحلة عبر أنحاء مصر بحثا عن عائلته.  الفيلم من بطولة راضي جمال وأحمد عبد الحفيظ، وتعاون فيه شوقي مع مدير التصوير الأرجنتيني فدريكو سيسكا، المونتيرة إيرين غرينويل، والموسيقي عمر فاضل الذي ألف الموسيقى التصويرية للفيلم.  أبو بكر شوقي مخرج، مؤلف ومنتج مصري نمساوي قدم عددا من الأفلام الوثائقية، من بينها الفيلم الحائز على العديد من الجوائز المستعمرة (2009) الذي تناول حياة مرضى مستعمرة الجُذام في منطقة أبو زعبل.

التعليق