مندوب الملك يرعى احتفال المستشفى الإيطالي بـ90 عاما على تأسيسه

تم نشره في الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً
  • رئيس الديوان الملكي فايز الطراونة خلال رعايته مندوبا عن الملك احتفال المستشفى الإيطالي في عمان بمناسبة مرور 90 عاما على تأسيسه.-(بترا)

عمان- مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رعى رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة، أمس احتفال المستشفى الإيطالي في عمان بمناسبة مرور 90 عاما على تأسيسه.
وأنعم جلالة الملك، على المستشفى الإيطالي، بوسام الملك عبدالله الثاني للتميز من الدرجة الأولى، سلمه الدكتور الطراونة إلى رئيس الجمعية الوطنية الإيطالية المهندس ماوريتسيو ساليتو، خلال الحفل، تقديرا لمسيرة الإنجاز التي حققها المستشفى، ومرور 90 عاما على تأسيسه والمساهمة في رفع مستوى وجودة الخدمات الصحية في المملكة.
وقال رئيس الجمعية الوطنية الإيطالية المهندس ماوريتسيو ساليتو، في كلمته خلال الحفل، إن المستشفى الإيطالي ما كان له أن يستمر في تقديم خدماته الطبية لولا الاهتمام والدعم الكبيرين اللذين قدمتهما القيادة الهاشمية والشعب الأردني عبر السنوات الطويلة الماضية، وكان لهما الوقع الكبير في نجاحه واستمراريته.
وأكد أن الجمعية تهدف في عملها إلى بناء العلاقات الطيبة وتقريب وجهات النظر في المجتمعات وبناء السلم المجتمعي الدائم، حيث عمل هذا المستشفى على تحقيق هذه الأهداف من خلال رسالته الإنسانية، وتقديم الخدمات الطبية الحديثة والمتقدمة للمرضى والمحتاجين للمواطنين واللاجئين، لافتا إلى العلاقة الطيبة والمتينة التي تربط بين الشعبين الأردني والإيطالي.
من جهته أكد المدير الإداري للمستشفى الدكتور نسيم سماوي أن المستشفى، الذي أنشئ في عمان عام 1927، كأول مستشفى في إمارة شرق الأردن آنذاك، ما زال يواصل تقديم الخدمات الصحية والإنسانية دون توقف أو انقطاع ضمن رسالته القائمة على تقديم خدمات صحية وطبية متميزة للمرضى.
وأضاف أن الإدارة سعت إلى تحقيق رؤية المستشفى المتمثلة بالوصول إلى مراتب الريادة بالعمل الطبي والخيري حيث دأبت على إيجاد المتطوعين لخدمة هذا الصرح الطبي العريق والسعي لتأمين تمويل برامج ومشاريع المستشفى الخيرية التي تهدف لتقديم الرعاية الطبية لأبناء المجتمع الأردني واللاجئين الذين أجبرتهم الظروف على ترك أوطانهم واللجوء إلى الأردن لينعموا بالأمن والطمأنينة.
وبين أن المستشفى، الذي يضم 85 سريرا، يعمل على تقديم الخدمات الطبية الشاملة بأعلى معايير الجودة من خلال كوادر متميزة وذات خبرة عالية وباستخدام أحدث التقنيات، وإنشاء أبنية حديثة بحيث أصبحت تشكل تناغما حقيقيا ما بين أصالة الماضي وحضارة المستقبل.-(بترا- رامي الأمير)

التعليق