فهد الخيطان

سقف يحمينا من الحرية!

تم نشره في الجمعة 20 نيسان / أبريل 2018. 11:09 مـساءً

بالتزامن مع ثورات شعوب عربية ضد حكامها، كانت ظاهرة "السوشال ميديا" تجتاح الدنيا. تلازم الحدثين كان كفيلا بتدمير ما كان يعرف بسقف الحرية.
السقف انهار تماما، وغدت الحرية في العراء بلا قوانين تحميها أو قيم تردعها.
في دول ومجتمعات عالم ثالثية لا تملك إرثا ديمقراطيا ومعرفيا، كان للمرء أن يفهم حالة التخبط والفوضى التي نعيشها، وانحدار قيم التعبير بسبب غياب السقوف. لكن المفاجأة كانت في الغرب والدول المتقدمة التي عانت من خيبات انفجار ظاهرة الإعلام الرقمي. أبرز تجليات الظاهرة تمثلت في الأخبار المزيفة التي تلاعبت بتوجهات الرأي العام، وانجرفت الأغلبية لتصديقها وتبنيها، فحدث ما حدث في الانتخابات الأميركية، وسواها من ظواهر الشعبوية العالمية والفوبيا العنصرية.
تسريب بيانات مستخدمي "فيسبوك" كان صدمة كشفت الدور الكارثي لمنصات التواصل الاجتماعي وتورطه في تشويه الوعي العام، وتسهيل مهمة التلاعب فيه.
في عالمنا العربي، كان الطموح هو تحقيق شعار "حرية سقفها السماء" وقد تحقق ذلك نسبيا في سنوات الفورة الإعلامية وثورات الربيع، فكانت الثورات أولى ضحاياها ومن بعدها عشرات الملايين من البشر فقيري المعرفة وعديمي الخبرة بفن التعامل مع سيل الأخبار المتدفق.
لم يكن أحد منا يعرف على وجه اليقين ما الذي ينتظرنا خلف سقف الحرية المتاح قبل تلك المرحلة. كان عالما مجهولا، لكن صورته وردية في أذهاننا كصورة الفردوس كما نتخيلها.
وعندما انهار السقف فوق رؤوسنا وانكشف العالم من حولنا، بدا وكأننا في عالم آخر متخيل طالما داعب خيالنا عن مخلوقات تسكن في كواكب أخرى تغزو عالمنا ونخوض معها حربا ضروسا.
لم يعد هناك قيمة لسؤال الحرية طالما صار متاحا للمرء أن يقول ما يشاء ويشاهد ما يريد ويتحدث مع أي كائن في الفضاء المفتوح.
وبعد نحو عقد من الزمن على أكبر وأهم ثورة في تاريخ البشرية، ظهرت مؤشرات أولية على ضجر عالمي من تداعيات الحرية بلا سقف، وانقلب الشعار ليصبح المطالبة بسقف للحريات عوضا عن حرية سقفها السماء. بعبارة أخرى نقول، كنا نطالب بالحرية وبتنا اليوم نسعى لبناء سقف يقينا شرور الحرية في العراء. ففي دول ديمقراطية عريقة لم يعد مفاجئا أن نسمع عن إجراءات تفرض على منصات التواصل الاجتماعي لتهذيب محتواها، وتنظيف رسائلها، وتقييد حريتها لتجنب الأخبار الكاذبة.
وبعد فضيحة "فيسبوك" المدوية، تصدر موضوع حماية الخصوصية أولويات المجتمعات الغربية والمشرعين.
لقد ازدادت قدرتنا على المعرفة، لكننا لم نفلح في الفهم والتفاهم والتعايش. الانفتاح التكنولوجي المذهل قرب المسافات، غير أنه كرس الانقسامات بين أبناء المجتمع الواحد، وضاعف من مشاعر الكراهية والعداء، خاصة في مجتمعاتنا العربية التي لم تعهد في تاريخها الطويل اختبار العلاقة بين مكوناتها على النحو الذي وجدت نفسها فيه مؤخرا.
الصدمة التي نعيشها اليوم جراء سقوط سقف الحرية مردها جهلنا بالحقيقة التي تواطأنا على إخفائها لعقود طويلة، ولهذا بتنا بأمَس الحاجة لسقف يحمينا من الحرية!

التعليق