خلافات تؤجل انتخاب رئيس "المقاولين العرب"

تم نشره في الخميس 10 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - أدت خلافات في اجتماعات اتحاد المقاولين العرب التي بدأت في القاهرة، أمس، إلى تأجيل انتخاب رئيس جديد للاتحاد.
وكانت الأردن قد ترشحت لرئاسة الاتحاد إلى جانب العراق ومصر، فيما احتج الوفد الأردني والوفد السعودي والإماراتي والفلسطيني على مخالفات لنظام الانتخاب، مما أدى إلى إعلان رئيس الاتحاد فهد الحمادي عن رفع الجلسة وتأجيل الانتخابات لحين الالتزام بالضوابط والشروط النظامية التي تحكم عملية الانتخاب.
وكان الاتحاد قد فتح في نهاية جلسته، مساء أمس، باب الترشيح لرئاسة الاتحاد، وتقدم لها مرشحين من مصر والأردن والعراق، حيث حدثت خلافات بين المرشحين نتيجة لحضور اعضاء غير مدعوين من قبل رئيس الاتحاد طبقا للائحة الاتحاد وليسوا مفوضين من قبل دولهم لحضور الاجتماع، انما كانت دعوتهم من قبل رئيس الاتحاد المصرى للتشييد والبناء فقط وبمعرفته الأمر الذي لا يخولهم بالتصويت.
وشهدت الجلسة انسحاب وفود عدد من اعضاء الاتحاد من الأردن والإمارات والسعودية وفلسطين.
وقال نقيب المقاولين ورئيس الوفد الأردني المهندس احمد اليعقوب إن انسحابه يأتي نتيجة تجاوزات من رئيس نقابة المقاولين المصريين وسعيه لفرض ارادته على الاتحاد رغم عدم امتلاكه لاي صلاحية متجاوزا جميع الانظمة والقوانين السارية بالاتحاد منذ تاسيسه ومستغلا استضافته للاجتماع.
وأشار اليعقوب في تصريح صحفي أمس إلى أن الجلسة شهدت توترات وملاحظات قانونية ومهنية، حيث ينص النظام الداخلي للاتحاد انه لا يجوز الاقتراع إلا من خلال مندوب الاتحاد أو نقابة كل دولة أو أن يكون مفوضا رسمياً من اتحاده أو نقابته خطياً حسب النظام الداخلي للاتحاد.
وأضاف: "إلا ان رئيس الاتحاد المصري رفض كل هذه الانظمة والتعليمات رافضا تنفيذ قرار رئيس الاتحاد العربي فهد الحمادي والرئيس الفخري للاتحاد الاماراتي الدكتور احمد بالحصى، واجبر الأمانة العامة للاتحاد على قبول عضوية اعضاء ليبيا واليمن ولبنان دون أي كتاب رسمي".
وأكد رئيس الاتحاد المصري ان اعتمادهم (ليبيا واليمن ولبنان) تم وفق معرفته الشخصية بهم حتى وان كانوا غير مسددين التزاماتهم ومجددين لعضويتهم.
وكان الحمادي أعلن رفع الجلسة رسميا وتأجيل الاجتماع حتى يتسنى التأكد من قانونية وصحة التفاويض التي شابها عيوب قانونية بناء على اقتراح من الإمارات وأيدتها فلسطين والأردن.

التعليق