بوتين يكثف الاتصالات لانقاذ الاتفاق النووي

تم نشره في السبت 12 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين- (أرشيفية)

موسكو - كثف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الجمعة الاتصالات الدبلوماسية حيث تحدث مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في محاولة لانقاذ الاتفاق النووي الإيراني بعد انسحاب الولايات المتحدة منه.
وفي اتصال هاتفي بحث بوتين مع المستشارة الالمانية "وضع خطة العمل المشتركة (أي الاتفاق مع إيران) بعد الانسحاب الاميركي من جانب واحد"، وذلك قبل أسبوع من زيارة ميركل الى روسيا.
وتابع البيان ان المسؤولين "شددا على أهمية الابقاء على خطة العمل المشتركة لدواعي الأمن الدولي والاقليمي"، ومن المتوقع ان تصل ميركل إلى سوتشي في جنوب روسيا في 18 أيار(مايو) حيث تلتقي بوتين.
ومساء الخميس أعلن الكرملين أن بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان "أكدا عزمهما" على مواصلة التعاون لانقاذ الاتفاق النووي، مع الدول الموقعة على الاتفاق.
وبحسب مصادر الرئاسة التركية، فان بوتين واردوغان اتفقا في اتصال هاتفي مساء الخميس على ان "القرار الأميركي المتعلق بالاتفاق النووي كان خطأ وشددا على ان الاتفاق يشكل نجاحا دبلوماسيا يجب الحفاظ عليه".
وفرضت روسيا نفسها في السنوات الماضية طرفا رئيسيا في الشرق الاوسط، وهو دور عززه تدخلها العسكري في سورية الذي أطلقته في 2015 دعما لنظام الرئيس السوري بشار الاسد. وتقيم ايضا علاقات جيدة مع دول ذات مصالح متفاوتة وفي بعض الاحيان متخاصمة، مثل إيران وتركيا مرورا باسرائيل.
واصبحت محور التحرك الدبلوماسي منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
اصبح الحفاظ على الاتفاق النووي الايراني هدفا مشتركا لموسكو والاوروبيين، في حدث نادر نظرا للتوتر الذي شاب العلاقات بين الطرفين في الاونة الاخيرة وخصوصا بسبب ملفات سوريا وأوكرانيا وعملية تسميم الجاسوس الروسي السابق في انكلترا سيرغي سكريبال.
والاثنين ستكون موسكو المحطة الثانية في جولة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بعد بكين الاحد وقبل بروكسل الثلاثاء حيث سيلتقي نظراءه الفرنسي والالماني والبريطاني ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني.
وخلال لقاء الخميس في طهران اكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ونظيره الايراني عباس عراقجي "تمسكهما بانقاذ" الاتفاق النووي بحسب ما اعلنت موسكو.
والاتفاق الذي أبرم عام 2015 في فيينا في ختام سنوات من المفاوضات الشاقة بين إيران والقوى الكبرى الست (المانيا والصين وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا)، تعهدت ايران بموجبه بالحد من أنشطة برنامجها النووي حتى العام 2025 مقابل رفع العقوبات عنها.
وبدأت العلاقة بين روسيا وايران بالتحسن مع انتهاء الحرب الباردة. وفي الوقت الذي كان المجتمع الدولي ينظر الى ايران على انها دولة منبوذة أقامت روسيا علاقة معها منذ منتصف التسعينات وعملت على استئناف تنفيذ عقد بناء مفاعل بوشهر النووي في جنوب ايران بعد ان تخلت عنه المانيا.
والاربعاء عبر الرئيس الروسي عن "قلقه الشديد" ازاء الانسحاب الاميركي من الاتفاق.
أعلن ترامب الثلاثاء انسحاب بلاده من الاتفاق متجاهلا تحذيرات الأوروبيين وأعاد فرض العقوبات على الجمهورية الاسلامية والتي تم رفعها في مقابل التزام ايران عدم حيازة السلاح النووي.- (أ ف ب)

التعليق