"القومية واليسارية" يدعو لطرد السفير الإسرائيلي ردا على جرائم الاحتلال

تم نشره في السبت 19 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- دعا ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية لمزيد من الفعاليات الجماهيرية المساندة للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية الثابتة، محييا بالوقت ذاته جماهير الشعب الأردني لموقفها الداعم والمساند لنضال الشعب العربي الفلسطيني.
وطالب الائتلاف، في بيان أمس، الحكومة باتخاذ قرار “أكثر تماسكا” بمواجهة الصلف الصهيوني تجاه الأردن من موضوع نقل السفارة الأميركية للقدس المحتلة، وراى أن الحكومة “ما تزال بموقف الترقب والانتظار الذي لا يجدي نفعا في التعامل مع هذا الكيان المجرم”.
وشدد على أن بامكان الحكومة “التسلح بالموقف الشعبي الأردني الرافض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني والمطالبة بطرد السفير الصهيوني واستدعاء السفير الأردني، ووقف كل الاتفاقيات المذلة التي تم التوقيع عليها مع الكيان المحتل”.
فلسطينيا، اعتبر الائتلاف أن الشعب العربي الفلسطيني يواجه مرحلة من أخطر المراحل التي يمر بها نضاله الوطني التحرري، وتتمثل بالدور العدواني الذي تقوم به إدارة ترامب بنقل سفارتها للقدس المحتلة وطرح مشروع سياسي (صفقة القرن) لحل الصراع يقوم على مبدأ تصفية الحقوق الوطنية الثابتة للشعب العربي الفلسطيني.
وأكد الائتلاف أن تحصين الحالة الفلسطينية لمواجهة التحديات والمخاطر التي تستهدف القضية الفلسطينية “يتطلب انهاء حالة الانقسام، واعادة الاعتبار للمشروع الوطني المقاوم، والالتزام بقرارت المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، ووقف الرهان على المفاوضات، وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها”.
كما دعا الائتلاف قوى التحرر العربية من أحزاب وقوى ومؤسسات لتفعيل دورها بدعم نضال وصمود الشعب العربي الفلسطيني حتى لا يتم الاستفراد به. كما سجل الائتلاف تثمينه لموقف مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في مجزرة غزة، ومطالبة الكيان الصهيوني برفع الحصار عن القطاع فورا وبشكل تام، وادانة قوات الاحتلال الصهيوني. ويضم الائتلاف احزاب: الشيوعي، الشعب الديمقراطي، الحركة القومية، البعث العربي التقدمي والوحدة الشعبية.

التعليق