وادي الأردن: الموسم الزراعي يقترب من نهايته وسط ارتفاع بالأسعار

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً
  • صناديق بندورة في إحدى مزارع وادي الأردن - (ارشيفية)

حابس العدوان   

الأغوار الوسطى- فيما يقترب الموسم الزراعي في وادي الأردن من نهايته، ما تزال أسعار بيع المحاصيل الزراعية تستقر على ارتفاع مدفوعة بالتراجع الكبير في الإنتاج.
هذا الاستقرار أثر إيجابا على أوضاع المزارعين الذين عانوا طوال الموسم من تدني الأسعار، لافتين الى أن ارتفاع الأسعار منذ أربعة أسابيع يخالف التوقعات؛ إذ إن تراجع جودة المحاصيل مع بدء العد التنازلي لانتهاء الموسم الزراعي غالبا ما كان يواجه بانخفاض أسعار بيعها.
ويرى عبدالكريم الشهاب، أن إنهاء عدد كبير من المزارعين لموسمهم مبكرا قلل من الإنتاج الغوري ليرجح كفة ميزان العرض والطلب لصالح المزارعين، الذين استمروا في خدمة محاصيلهم خلال الفترة السابقة، مشيرا إلى أن الفائدة التي سيجنيها المزارعون وإن كانت محدودة، إلا أنها ستمكنهم من سداد جزء من ديونهم السابقة.
ويوضح أنه ورغم تردي جودة الإنتاج مع نهاية الموسم الزراعي، إلا أن أسعار بيعها ما تزال فوق المتوقع، مشيرا الى أن هذا الأمر سيشكل حافزا للمزارعين في مواصلة العمل للموسم المقبل.
ويشير المزارع أحمد العلي، إلى أن اقتراب الموسم الغوري من الانتهاء، أدى الى تراجع الإنتاج بشكل ملحوظ، ما قلل من المنتوجات المعروضة مقابل الطلب، خاصة مع بداية الشهر الفضيل، لافتا الى أن هذا الأمر أسهم في ارتفاع الأسعار الى مستويات جيدة بالنسبة للمزارع.
ويرى مدير سوق العارضة المركزي، المهندس أحمد الختالين، أن الموسم الزراعي في وادي الأردن يلفظ أنفاسه الأخيرة؛ إذ إن عددا كبيرا من المزارعين أنهوا موسمهم مع تراجع الإنتاج، في حين تحاول البقية الحفاظ على ما تبقى حتى آخر رمق، مبينا أن تراجع واردات السوق الى مستويات متدنية سيعجل في إغلاقه في وقت مبكر.
ويبين الختالين، أن الكميات الواردة للسوق تراجعت بنسبة زادت على 100 % مقارنة بالشهر الماضي؛ إذ تتراوح الواردات اليومية ما بين 80 و130 طنا مقابل ما يزيد على 250 طنا الشهر الماضي، لافتا الى أن إغلاق معظم التجار محالهم مع تراجع الإنتاج دفع بغالبية المزارعين الى توريد إنتاجهم الى سوق عمان المركزي أو المشاغل التصديرية في العاصمة.
وبحسب الختالين، فإن أسعار بيع الخضار في السوق ما تزال جيدة بالنسبة للمزارعين؛ إذ إنها تفوق أسعار الكلف، خاصة وأن معظم الإنتاج متدني الجودة، متوقعا أن تستمر الحركة الى نهاية الشهر الفضيل.
يذكر أن الموسم الزراعي في وادي الأردن يبدأ في تشرين الأول (اكتوبر) ويستمر لغاية حزيران (يونيو) من كل عام، إلا أنه وبفعل التغيرات المناخية وانعكاسها على حالة الطقس في المنطقة، فإن المواسم الأربعة الماضية شهدت تأخرا في بدء الموسم الزراعي في وادي الأردن في مقابل انتهائه بشكل مبكر.

التعليق