ذوو المتوفين بانفجار صوامع العقبة يمنحون ‘‘عطوة اعتراف‘‘ للمقاول

تم نشره في الاثنين 21 أيار / مايو 2018. 10:37 مـساءً
  • ذوو المتوفين بانفجار صوامع العقبة يمنحون ‘‘عطوة اعتراف‘‘ للمقاول- (الغد)

محمد عشيبات

الأغوار الجنوبية- وافق ذوو المتوفين في انفجار صوامع ميناء العقبة القديم مساء اليوم الاثنين على منح عطوة اعتراف لمدة شهر للمقاول "مؤسسة ابو غريب التجارية"، على خلفية وفاة ستة من أبنائهم بالحادثة. 

وتوجهت جاهة من وجهاء وشيوخ أبناء الجنوب بحضور النائب الدكتورة صباح الشعار والنائب حازم المجالي والنائب رندا الشعار ووجهاء لواء الأغوار الجنوبية، وكان باستقباله ذوو العمال الضحايا.

يشار إلى أن 9 أشخاص أصيبوا في حادث انفجار وحريق وقع أثناء إجراءات هدم وإزالة تنفذها شركة مقاولات قرب صوامع الحبوب في ميناء العقبة القديم، توفي 6 منهم متأثرين بجراحهم خلال الأسبوع الماضي واليوم.

 وكانت  السلطة العقبة قالت في بيانها المفصل انه وفي ضوء قيام سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بتحويل ملف حادث الصوامع المؤسف الى مدعي عام العقبة للتحقيق بموضوعه وبناء على التحقيقات التي أجراها المدعي العام خلال الايام الماضية واستدعائه للشهود والخبراء والمقاولين العاملين في الموقع، قرر المدعي العام اسناد جرم التسبب بالوفاة وجرم التسبب بالايذاء لمؤسسة ابو غريب التجارية المقاول الفرعي للشركة العربية الدولية للمقاولات والانشاءات المحال عليها عطاء عمال هدم وازالة مرافق الميناء حيث ان نتائج التحقيق اكدت على تقصير مؤسسة ابو غريب التجارية باتخاذ وسائل السلامة العامة المطلوب توفيرها في موقع العمل بموجب عقود العمل الموقعة بين المقاول الرئيسي والمقاول الفرعي حيث ادى عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة ومتطلبات السلامة العامة اثناء العمل الى حدوث هذا الحادث المؤسف الذي نجم عنه حتى تاريخه وفاة خمسة من ابنائنا بالاضافة الى ( 5 ) اصابات غادر منهم ثلاثة المستشفى وتم تحويل الاثنان الباقيان صباح اليوم الى مدينة الحسين الطبية لاستكمال مراحل العلاج وجمعيهم من العاملين في الموقع.

 

كما اشارت نتائج التقارير الفنية المقدمة من الخبراء للمدعي العام حول هذا الحادث بأنه نجم عن انفجار غباري ناتج عن توفر شرارة نجمت عن عملية قص الحديد او تفريغ الكهرباء الساكنة او وجود اي مصدر اشتعال اخر.

وفي هذا السياق تود السلطة ان توضح وبأنه ومنذ اللحظات الاولى لوقوع الحادث وباشراف مباشر من السلطة والمحافظة والاجهزة المعنية الاخرى تم العمل على ما يلي:

1) تمشيط الموقع وتأمينه والتأكد من خلوه من أية اصابات حيث قامت كودار الدفاع المدني بنقل المصابين كافة الى مستسشفى الامير هاشم العسكري وتم فرض طوق امني على الموقع لضمان عدم دخول اي شخص اليه لحين حضور المدعي العام والمختبر الجنائي وفريق التحقيق.

2) تم على الفور تفقد المصابين كافة في مستشفى الامير هاشم حيث كانت تجرى لهم الاسعافات الاولية من قبل طواقم المستشفى وتصنيف الاصابات وتبين بأن هناك سبعة اصابات في حالة حرجة وثلاثة اصابات حالة اختناق وقدم المستشفى بكوادره العناية اللازمة فور وصول المصابين وتم بحث امكانية نقل الحالات الحرجة الى مدينة الحسين الطبية الا ان الحالات المرضية الحرجة لم تسمح بنقلهم عبر اي وسيلة لوجود خطورة بالغة على حياتهم.

3) تم التواصل مع اهالي المصابين سواء مباشرة او من خلال نوابهم او ممثليهم وعقد العديد من الاجتماعات واللقاءات والاتصالات الهاتفية بهذا الخصوص والتأكيد على ان حقوقهم ستكون مصانة بموجب القانون بغض النظر عن الجهة المسؤولة عن اي تقصير بدر.

4) تعمل السلطة على متابعة موضوع ضمان حقوق العمال المتوفين والمصابين وذلك مع مدعي عام العقبة والجهات الاخرى المعنية حيث قام المقاول الفرعي مؤسسة ابو غريب بالتقدم رسمياً الى المدعي العام بطلب اعطائه مهلة للسير باجراءات المصالحة مع ذوي المتوفين والمصابين بما يكفل كافة حقوقهم وتعويضاتهم.

5) لقد التزمت السلطة لامر المدعي العام الذي طلب منها ومن كافة الاجهزة الرسمية عدم نشر اي بيان اعلامي صحفي وبأي وسيلة كانت الى حين الانتهاء من التحقيق وقد التزمنا بذلك من منطلق احترامنا للقضاء العادل وعدم التأثير على سير التحقيق في هذا الملف.

وان السلطة تؤكد على متابعتها لملف التحقيق في الحادث لملاحقة المتسبب كائنا من كان واحالته للقضاء لضمان وصول كافة الحقوق والتعويضات الى ذوي المتوفين والمصابين، داعيين الله العلي القدير ان يتغمد المتوفين بواسع رحمته وان يلهم اهلهم الصبر والسلوان وحسن العزاء وان يمُن بالشفاء العاجل لباقي المصابين .

 

 

 

التعليق